الصداقة شيء أساسي في حياة كل شخص، فالجميع لديه أصدقاء يحيطون به ويحملون مشاعر الصداقة اتجاههم، لكن هذه المشاعر قد تتغير عندما يتعلق الأمر بالجنس الآخر، فكثرة التعود والقرابة التي فرضها الصداقة أحيانا قد تغير شعور الصديق نحو صديقته فيجد نفسه بأنه بدأ يحبها، وبأن مشاعره تطورت إلى مشاعر حب. إذاً، كيف تعرفين أن صديقك لم يعد يعتبرك مجرد صديقة بل أصبح يحبك؟ هذا ما سنكتشفه في التفاصيل.

يحب البقاء معك على انفراد

بعدما كان لا يجد أي مشكلة في الخروج معك رفقة زملائكم ورفاقكم المشتركين، أصبح الآن يحب البقاء معك على انفراد. هذا قد يكون علامة على حبه لك.

يعتمد عليك وحدك

على الرغم من وجود العديد من الأصدقاء في حياته، لم يعد يعتمد على أي أحد منهم سواك لأنه يشعرك بالأمان معك.

زيادة الاهتمام

الصديق الحقيقي يهتم فعلا لأمر أصدقائه ويحب مساعدتهم ويكون قادرا على العطاء، لكن عندما تلاحظين بأن اهتمام أصبح زائدا عن الوضع الطبيعي مقارنة بالماضي فهذا قد يكون مؤشرا على تغير مشاعره.

اللطافة الزائدة

نفس الأمر ينطبق على اللطافة، فعندما يتحول فجأة لشخص يتعامل معك بلطف شديد ولم يعد يشاكسك كالسابق ويزعجك ويضايقك فاعلمي بأن هناك تغيرا ما قد طرأ على مشاعره.

يساعدك في حل المشاكل

لا يمكن إنكار أن هناك الكثير من الأصدقاء الذين يكترثون لمشاكل وأزمات أصدقائهم ويحاولون مساعدتهم على تخطيها، لكن عندما تلاحظين بأن ذلك أصبح يؤثر عليه وعلى نفسيته ولا يسعد إلا بتجاوزك لتلك المشاكل فهذا قد يشير إلى أنه أصبح يعتبرك أكثر من مجرد صديقة.

التواصل الدائم

نمتلك العديد من الأصدقاء الأعزاء الذين لا يُشترط أن نتواصل معهم بشكل يومي، لكن عندما يصبح هذا الصديق يتصل بك بشكل شبه يومي ويحاول معرفة تفاصيل يومياتك فهذا يشير لتطور مشاعر الصداقة إلى مشاعر حب لديه.

يتحول إلى إنسان عصبي

تفسير أن يتحول فجأة لإنسان عصبي أثناء تحدثه معك هو عدم استطاعته على البوح بمشاعر الحب التي توجد بداخله. يسمى هذا الأمر بردة الفعل العكسية تجاه الحب.

يلمح لمشاعره

سوف تلاحظين بأنه أحيانا ينطبق ببعض الجمل التي لا تفهمين معناها والهدف منها، بينما الحقيقة أنها تلميحات يستخدمها قبل أن يتجرأ على البوح بمشاعر حبه تجاهك، وذلك حتى يتأكد من ردة فعلك كيف ستكون.

القيام بمواقف جديدة

سوف تلاحظين قيام صديقك بالعديد من المواقف الجديدة التي لم يعتد على القيام بها، مثل أن يجلب لك عصيرا أو قهوة دون أن تطلبي مه ذلك، أن ينظر إليك نظرات رومانسية، أن يجلب لك هدية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع