لا يمكن للعلاقات الإنسانية أن تقوم بدون تواصل، وهنا نتحدث عن التواصل بشموليتيه، و التواصل اللفظي الاني المباشر بالخصوص، في التواصل هناك عنصريين أساسيين، وهما المتلقي و المرسل، وفي حال كان أحد العناصر طاغيا على الأخر، يكون هناك نوع من سوء التواصل
سنتحدث في هذا المقال عن العنصر الخاص بالمتلقي أي المستمع، وما هي الصفات التي يجب أن تتحلى بها كي تكون متلقيا رائع، و محاورا ممتازا.

1) إستعمال لغة الجسد بشكل جيد

لا يمكن أن يكتمل التعبير دون لغة الجسد، فهي المفتاح لمعرفة الحالة النفسية و الجسدية للمُخاطِب، يمكنك من خلال لغة الجسد، بالإضافة للكلمات إيصال فكرة واضحة عن الحالة النفسية خلال النقاش..
في نفس السياق :هذه 5 مُمارسات عملية في لغة الجسد تجعلك شخصاً ناجحاً ومحبوباً في نظر الآخرين

2) مراقبة تصرفات المُحَاوَر

حين تتحدث وتناقش و تتبادل الأفكار مع طرف ثاني أو عدة أطراف، يجب على المحاوِر الحرص على متابعة تحركات التحركات، و الإشارات التي يقوم بها، لإستشعار التوتر أو الراحة، الحزن أو الغضب

3) لا يقاطع

أكبر خطأ يقع فيه الأغلبية خلال الحوار، هو المقاطعة، خصوصا خلال النقاشات التي تتطلب نوعا من الحِجَاجِ، أفضل طريقة و أهم قاعدة في الحوار، هي الإستماع لوجهة نظر الطرف الأخر حتى النهاية، ثم التعقيب، أو الإسهام فيها

4) لا يدخلون في جدال فارغ، ويسعى في المقابل لتقديم حلول

يتجنب المحاور الناجح و المستمع، الدخول في الجدال الفارغ، ويسعى في الأساس إلى الإسهام الإيجابي في النقاش، وذلك عبر إلغاء الأنا و التشبث بالرأي الخاص به، ويرقى بنفسه عن هذه التصرفات، ويجعل الأساس هو إيجاد الحلول،
وهذا ما لا يتوفر في الشخصية السفسطائية، “الشخصية السُفسطائية…هو نوع من البشر يعتبر الأغبى على الإطلاق ويمكن تمييزه بـ8 صفات.. اكتشفه”

5) يتأكد دائما من أن السؤال لن يجرهم لخارج الموضوع

لا يقوم المستمع و المحاور الجيد، بطرح أسئلة عشوائية، كل سؤال يكون مختارا بعناية، و الهدف من السؤال إما التثبت من معلومة أو بغية الوصول إلى نتيجة في النقاش، و تجنب طرح الأسئلة التي ستسبب في تشعب النقاش و الخروج عن الموضوع

6) تدوين النقط الأساسية

ليس من الضروري أن تقوم بتدوين النقط الأساسية للحديث خلال الكلام مع صديقك، لكن حين يكون الحوار أكاديميا أو يتطلب التركيز في موضوع محدد، يجب عليك تدوين النقاط الأساسية للنقاش و افكارك التي ترغب الحديث عنها كي لا تغفلها خلال الحديث

7) إظهار التعاطف

حين يقوم أحد الأصدقاء بالحديث عن حالة نفسية أو وضع إجتماعي، فهو ينتظر منك التعاطف و الدعم، ويجب هذا أن يظهر على نوعية الحديث الذي تقوم به

8) متفتح العقل

الإنفتاح، تقبل الأخر، و الإستعداد للتخلي عن الأفكار التي تؤمن بها من أجل تعويضها بأفكار جديدجة صحيحة،

9) يفكر قبل الحديث

لا يجب على المتحدث أن يتفوه بأي شيء يخطر على باله، فهذا في الغالب يمكن أن يؤدي إلى سوء تفاهم أو يقوم بشكل غير متعمد بجرح مشاعر المُخَاطَبِ.

التعليقات

أمجد الجلبين :
اجمل موقع واجمل مواضيع تعكس مدى جمال وسمو ارواحكم
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع