يبلغ عمر الملكة إليزابيث الثانية 94 عاما (2020) وهي تعتبر من أطول الملوك حكماً حيث عاصرت الحديد من الحروب والأزمات العالمية وعشرات الملوك والحكام والرؤساء. على الرغم من كل هذا، ما زالت إليزابيث مستمرة في أداء مهامها الملكية وتتمتع بصحة جيدة ولطالما وما زالت تعتبر رمزا ثقافيا بارزا. هناك الكثير من الدروس التي يمكن استخلاصها من حياة الملكة إليزابيث الثانية لعيش حياة طويلة وصحية.

لا تتوقف عن التعلم مهما حدث

معظم البشر يعملون لمدة ثمان ساعات يوميا وبمجرد بلوغهم عمر الستين يتقاعدون. الملكة إليزابيث لم تتوقف عن العمل أبدا في حياتها، وهذا الأمر ساعدها على الحفاظ على نشاط عقلها. باختصار، لو لم تستخدم عقلك فإنك ستخسره لهذا لا تتوقف أبدا عن التعلم وعيش التجارب الجديدة في الحياة.

عش لغاية سامية

من الضروري أن تعيش لتحقيق غاية سامية وهي مساعدة غيرك، هذا الأمر ينعكس إيجابيا على صحتك وكذلك نفسيتك. كلما قمت بأعمال خير أكثر حتى غير المقصودة كلما كنت أكثر سعادة. قيمة الشعور بالهدف والعمل البناء غرست في إليزابيث منذ صغرها خاصة بفضل قيادة والدها. هناك العديد من الأبحاث التي ربطت بين التطوع وتحسن الصحة وانخفاض خطورة الإصابة بالاكتئاب.

رفه عن نفسك

لا تعتقد بأن الجد والاجتهاد يعني أن تحرم نفسك من الرفاهية، بل لا بد أن تبحث عن الاسترخاء الذهني بعيدا عن ضغوطات الحياة وجداولك المزدحمة. الملكة إليزابيث دائما ما تتوجه لقضاء العطلة في الريف أو مع الكلاب أو لزيارة إسطبلات الخيول.

حسب الأبحاث فإن ممارسة الهوايات يمكن أن يطيل متوسط العمر المتوقع (القراءة، القيام بحرفة يدوية، القيام بنشاط بدني الخ.).

ضرورة الروتين

يستحسن أن تحافظ على بعض الثوابت في حياتك مثل عادات روتينية مريحة ومفيدة أو الحفاظ على مجموعة متماسكة من الأقارب والأصحاب، والسبب هو أن العيش بشكل عبثي قد يجهدك ويجعلك تتبنى عادات سيئة تدمر حياتك. من الأمور التي تقوم بها الملكة إليزابيث بشكل روتيني: الاستحمام قبل الإفطار، تصفح الصحف أثناء الإفطار، الذهاب للسرير من أجل النوم على الساعة 11 مساء مع كتاب ومفكرة.

لا تحرم نفسك من الحلويات

لا تحرم نفسك من تناول الحلويات لو كنت ترغب فيها بشدة لكن دون إفراط لأن ذلك قد يعود عليك بنتائج عكسية وقد يصيبك بالقلق. استمتع بتناول الحلويات بلا أعذار، وبالطبع يجب التذكير بأن أفضل الانظمة الغذائية التي ينصح بالالتزام بها مدى الحياة هي التي تحتوي على الخضر والفواكه والدهون الصحية والبروتينات. الملكة إليزابيث لا تتكلف أبدا في أكل الطعام ولا تتردد في الاستمتاع بأكل أشهى الحلويات دون إفراط.

ممارسة الرياضة

النشاط البدني الذي تقوم به الملكة إليزابيث مثل المشي المنتظم وركوب الخيل وتمشية كلابها الأليفة ساهم بشكل كبير في التأثير إيجابيا على حياتها على مدى عقود لهذا لا تتردد في ممارسة التمارين الرياضية.

لا تفكر في إرضاء غيرك

الملكة إليزابيث كثيرا ما تضطر لاتخاذ قرارات صعبة قد لا تعجب الغير لكنها على الرغم من ذلك لا تقلق كثيرا وتفكر في نيل إعجاب الآخرين. من المهم ألا تعيش لإرضاء غيرك ولا تقلق كثيرا بشأن آرائهم عنك.

استمتع بكل مرحلة من الحياة

لم تمنع الملكة إليزابيث نفسها رغم تقدمها في العمر من الاستمتاع بكل مرحلة من حياتها على الرغم من الشيخوخة والتغييرات التي طرأت على صحتها. الشيخوخة الصحية تقوم على الرفاهية العقلية والاجتماعية والجسدية. باختصار، استمتع بعمرك وبكل فترة من حياتك.

لا تقع في فخ الدراما

هناك الكثير من الفضائح الملكية التي ظهرت في عهد الملكة إليزابيث لكنها على الرغم من ذلك ظلت ثابتة في رأيها ومظهرة لشخصيتها الواثقة والقوية، وأحيانا بدت لغيرها قاسية. هذه الصفة في واقع الأمر جد ضرورية للتغلب على تحديات الحياة.

التعليقات

Kifah :
I love ❤️ her
رد
Waten :
✅💯💯
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع