يقال أن الصمت حكمة، وإذا كان الكلام من فضة، فالسكوت من ذهب، هذه الحكم ليست عشوائية، وليست اعتباطية، فالصمت في بعض الأحيان يكون أفضل خيار، لتفادي الوقوع في المشاكل، وأذية الآخرين أو نفسك، لهذا تابع معنا بعض الحالات التي يجب عليك ان تختار الصمت كحل مناسب لتجاوز المشكل.

01 – إذا كان كلامك سيسبب الغضب للآخرين

صمتك أثناء النقاش الحاد، قد يفيدك على فهم الطرف الآخر بشكل جيد، وعدم التفوه بأشياء قد تزيد غضبه بشكل أكبر، كي تتفادى حصول تعقيدات جديدة.

02 – إذا كان حديثك سيزيد غضبك

أنت تستفز نفسك أكثر مما تعتقد ، والغضب لن يقوم بحل المشكلة. قد يكون لك الحق في أن تكون غاضبا، لكن محاولة التحدث أثناء الغضب سيزيد غضبك أو غضب الطرف الآخر ، مما يخلق حلقة غضب. وحين تكون المحادثة بدون معنى، فمن الأفضل أن تغلقها.

03 – إذا كنت على وشك تصحيح خطأ أحدهم

حتى لو كانت نيتك الوحيدة و الصادقة هي تقديم المساعدة ، فلا تصحح لأي شخص ، خاصة إذا كنت لا تعرفه جيدًا.

04 – إذا كنت ستقوم بإهانة أحدهم

إذا خطر على بالك أن تقوم بإهانة أحدهم، فعليك التفكير مليا في ذلك، حتى لو كان الشخص الآخر يبدوا غبيا، او ساذجا في نظرك، من الأفضل أن تدرس تعاملك معه، وأن تلجأ إلى الصمت، عوض الإهانة.

05 – إذا كنت ستتحدث فقط من أجل الكلام

إذا كانت كلماتك وحديثك لن يضيف اي قيمة جيدة للنقاش، فمن الأفضل عدم الحديث، فالحديث من أجل الحديث فقط، يعتبر ثرثرة.

06 – تقوم بالحديث عن شخص آخر غير حاضر

إذا كنت تفكر في إقحام طرف آخر في الحديث، فمن الأفضل أن يكون حديثا إيجابيا، أو على الأقل عليك الصمت.

07 – شخص ما يحاول التنمر عليك

المتنمرون يعيشون ويتغذون على غضبك و إحباطك، وحين ترد عليهم سيبدؤن في إهانتك و التنمر عليك بشكل أكبر، لهذا عليك الصمت ودعهم يتحدثون، فمع الوقت سيجدون أنفسهم في وضع محرج

08 – اذا كنت في موقف العلاج بالصمت

واحد من أقدم الطرق العقابية في علم النفس، يلجأ إليها عادة من يعانون من مشاكل في التواصل، لكنها تعتبر سلاحا قويا في يد المعتدي العاطفي.

إذا حاولت الحديث مع الشخص الذي يعرضك إلى هذا العلاج، فهذا يعني أن الصمت يجب أن يتوقف، لكن إذا لم يبدي أي ليونة، او رغبة في الحديث، فمن الأفضل أن تقوم بنفس الشيء.

09 – إذا كنت ستجرح أحدهم

في بعض المواقف عليك ان تنتبه جيدا للكلام الذي ستقوله، وإذا كان لديك شك، في أنك ستسبب لهم ألم او جراح عاطفية، ننصحك أن لا تتحدث و تحتفظ برأيك لنفسك

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع