التعرق حالة طبيعة للجسم، وعادة ما لا تكون له رائحة، لكن تفاعله من البكتيريا على الجسم، هي التي تعطيه تلك الرائحة القوية، يستعمل الجسم التعرق كأداة فعالة للتبريد و الحفاظ على مستويات معتقدلة من حرارته، لكن في بعض الاحيان يمكن أن نلاحظ أن بعض الأشخاص لديهم إفراز غزير للعرق، فما هي أسباب التعرق الغزير.

01 – فرط التعرق البؤري

هو التعرق الغير طبيعي والذي لا يرتبط بالحرارة أو ممارسة التمارين الرياضية، يتسبب نوع فرط التعرق الذي يؤثر عادةً في اليدين، والقدم، وتحت الأذرع أو الوجه، في حدوث نوبة أسبوعيًا،وذلك أثناء ساعات الاستيقاظ. ويحدث التعرق في كلا جانبي الجسم.

02 – الحمل

يعد التعرق الكثيف حالة طبيعية أثناء الحمل، وذلك لأن حرارة جسمك ترتفع ويكون هناك المزيد من تدفق الدم، زيادة الأيض والتحولات الهرمونية هي من بين الأسباب الأخرى للعرق المفرط.

03 – فرط نشاط الغدة الدرقية

وهذا يعني أن الغدة الدرقية تقوم بإفراز الثيروكسين بشكل مفرط، مما يزيد من سرعة عملية الأيض، والتي تؤدي إلى إفتاع نسبة التعرق، عدم إنتظام دقات القلب، الإرتعاش وفقدان الوزن.

04 – بعض أنواع الأطعمة

إختيار بعض الأنواع من الاطعمة خاصة الأطعمة الحارة، قد يؤدي إلى زيادة نسبة التعرق في الجسم.

05 – الأدوية

بعض الأدوية قد تحفز عملية التعرق في الجسم، من بينها المضادات الحيوية و مسكنات الالم.

06 – نوبة قلبية

من أعراض النوبة القلبية الإرتعاش و التعرق الشديد، خاصة العرق البارد، إذا لاحظت أن هناك تعرقا باردا شديد، مع آلام الصدر، عدم إرتياح في الجانب الايسر من الجسم مع دوار، ربما تحيل على إحتمال حدوث نوبة قلبية.

07 – السكري

قد يكون الأشخاص المصابون بداء السكري عرضة لجميع الحالات المذكورة أعلاه والتي تجعلهم يتعرقون أكثر من الشخص السليم.

08 – التوتر

التعرق هو الاستجابة الطبيعية لجسمك عندما يتعرض للتوتر. يعتبر هذا القلق مؤشرًا لخطر قادم ويبدأ في إطلاق المياه الزائدة من خلال بشرتك بدلاً من كليتيك ، وذلك حتى لا يتحتم عليك وتجبر على التبول وسط خطر داهم.

09 – تحولات هرمونية

يمكن للتحولات الهرمونية خاصة لدى النساء، أن تكون سببا وراءا زيادة حجم التعرق في الجسم، وذلك خلال الحمل ، الحيض، البلوغ أو انقطاع الطمث.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع