يلجأ الكثير من الأشخاص إلى الإنتقاد اللاذع من إعتقادا منهم أنه ناجع من أجل الردع، أو التأديب، وأحيانا يتم إستخدامه للإنتقام، ولكن ما يجهله الكثير، هو أن الإعتداء اللفظي، يمكن ان تكون له تأثيرات دائمة تفوق بكثير الإعتداء الجسدي، هنا نحن لا نشجع على أي نوع من أنواع العنف، لكن نضع المقارنة من أجل التوجيه.

01 – يمكن للإعتداء اللفظي أن يؤدي إلى آثار تدوم مدى الحياة.

حتى دون أن تدري فإن الإعتداء اللفظي يدوم إلى وفاتك، ويبقى في ذاكرتك، وحتى لو اصابك النسيان، فإنه يبقى مخزنا في العقل الباطن، ويحضر حين تحركه بعض العوامل الخارجية أو الداخلية، وفجأة قد تجد نفسك تبكي دون أن تدري السبب.

02 – يدمر الثقة بالذات ويؤدي إلى مشاكل عقلية.

التعرض المستمر للإنتقادات، و الإعتداءات اللفظية، تلصق بك تلك الصفات، وحتى لو لم تكون تنطبق عليك، فإن الإنسان مع الوقت يبدأ في تقمصها، إلا في حالات إستثنائية نادرة.

فالتعرض المستمر للإنتقادات و التعنيف يفقد الإنسان الثقة في االنفس.

ضحية الإعتداء اللفظي تفقد كل شعور لها باحترام الذات وتميل إلى تخيل نفسها بأنها أقل جدارة.

03 – لا يفهم افراد العائلة، و الأصدقاء، العواقب وراء الإعتداء اللفظي، وهذا يؤدي إلى غياب الدعم.

عادة ما تغيب العلامات الفيزيائية للتعنيف اللفظي، وهذا ما يجعل مسألة التعرف عليه من طرف العائلة او الأصدقاء صعب، ما لم يكن هناك تواصل قوي، يؤدي هذا إلى إنعدام الدعم، وفقدان الجدار الذي يمكن أن يحمي ظهرك.

04 – يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات الأكل ولن تكون قادرًا على تحديد السبب بدقة.

يمكن أن تؤدي الإساءة العاطفية إلى معتقدات سلبية في قدرات الفرد. فيمكن لشعورك بأنك غير قادر على القيام بأي شيء وأنك غير محبوب، إلى إصابتك بعدة إضطرابات منها شراهة الأكل.

وكون أن المجتمع لا يفهم خطورة الإعتداء اللفظي، فإن تشخيص السبب وراء مشاكل إضطرابات الاكل يكون صعبا

05 – الإساءة اللفظية والعاطفية يمكن أن تدفعك نحو الإدمان.

عندما يترك الشخص مجروحا وبدون دعم، يبحث عن الأشياء التي يمكن ان تنسيه في تلك المشاكل، أو أن تعطيه الشجاعة لمواجهتها، وقد تكون المخدرات و المشروبات الكحولية هي السبيل إلى ذلك.

06 – تسبب الصداع النصفي والصداع الشديد.

التعرض إلى الضغط، والتفكير المستمر و التعامل مع التعنيف اللفظي، قد يؤدي إلى مشاكل صحية كثيرة، منها الإصابة بالصداع النصفي، و الصداع الشديد.

07 – الألم ثم الألم يبقى مؤلما.

مهما حاول البعض ترجمة ما يحدث عند التعرض للتعنيف اللفظي، إلى أنه مجرد حديث فقط، تبقى تلك الآلام حقيقية، ومؤلمة للغاية، وقد تلاحق صاحبها حتى الموت.

08 – الأسوأ من ذلك كله ، يمكن أن يسببا في أن تصبح شخصا عدوانيا عنيفا.

التعرض المستمر إلى التنعنيف اللفظي يمكن أن يشوه صورة الفرد عن الطريقة الصحيحة للتعامل مع بعض المواقف، ويعتد أن العنف هو الطريقة الصحيحة لحل جميع المشاكل، وهذا يؤدي إلى خلق إنسان جديد لا يفهم لغة العقل، وكل تصرفاته عنيفة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع