إذا كنت تشعر بأنك مستنزف معظم الوقت، فنحن هنا لنخبرك بأنك لست وحيدا، فالإحصائيات تشير إلى أن 1 من أصل 5 أشخاص، يشعرون بالتعب طوال الوقت، في هذا العالم الحديث و للأسف أصبح الإرهاق، هو القاعدة، وذلك بسبب الإيقاع السريع للعالم و الروتين المضبوط، وهذا ما يؤثر على النفس البشرية بشكل كبير، وهو أمر مؤلم ويحتاج للمساعدة.

01 – الإحساس بالتعب بعد ليلة من الراحة

المعاناة و الصعوبة في النهوض من الفراش صباحا، رغم أنك قضيت ليلة كاملة من النوم، يمكن أن تكون من العلامات الأولى على أنه ورغم الراحة الجسدية التي حضيت بها في الليل، إلا ان نفسك لا زالت متعبة.

02 – أحلام اليقضية و محاولة الهروب من الواقع

الهروب من الواقع و الدخول في دوامة احلام اليقضة علامة من نفسك على أنها تعاني من الإرهاق، غالبا ما تفكر في الماضي ولديك خوف من المستقبل، وفي الغالب انت لست معجب بالحاضر لكن في نفس الوقت لا تقوم بأي شيء لتغيير الوضع الحالي، وهذه علامة حاسمة على أنك تعاني من الإرهاق النفسي

03 – اللامبالاة ونقص الطموح

غياب الرغبة في القيام بالأشياء، وإظهار اللامبالاة بالأحداث و اللحظات التي تمر أو تحدث من حولك، وحتى أنك تفقد الإهتمام بالأشياء التي كنت تحبها من قبل.

04 – التغيرات المفاجئة في العواطف

من علامات الإرهاق النفس، هو التغير المفاجيء في العواطف، بحيث انك تغضب بسرعة، او يمكن أن تصرخ على شخص اضعف منك، او تدخل في موجة من الضحك أو البكاء بدون سبب، الحياة تكون صعبة مع هذه الموجة من المشاعر المتغيرة

05 – الإدعاء بانك بخير

الإدعاء بأنك بخير ليس من الحلول التي يمكن إعتمادها لحل مشاكلك، إذا كنت تفعل هذا، فإنك تكذب على نفسك و على الأشخاص المحيطين بك، بينما كل شيء داخل ينهار.

06 – الشعور بالوحدة

إذا قمت بتوجيه كل الغضب و القلق الذي ينتابك في إتجاه الأشخاص المحيطين بك، ستعيش في علاقات إجتماعية متوترة، خاصة إذا كنت تتعدي دائما بأنك بخير، فلن يستطيع الاخرين معرفة المعاناة التي تمر منها، ستبدأ في الشعور بأن لا احد يستطيع فهمك، ولا احدث قادر على تقديم المساعدة، و بالطبيعة ستشعر بأنك دائم الوحدة

07 – الرغبة الملحة في الإختباء من الآخرين

قد ترغب في ان تنزوي إلى زواية، وتبعد الآخرين عنك، و أن تصير غير مرئي، وبما أنك لا تستطيع الهروب من الآخرين، تبقى مضغوطا باللقاءات الغير مرغوب فيها.

08 – التفكير السلبي

هل تستطيع ملاحظة الأشياء الصغيرة الممتعة، لازلت تتذكر الأحداث السعيدة ؟ إذا إعتدت التركيز على الأفكار الحزينة و التجارب السلبية، فإن نفسك ستصير متعبة و مرهقة، لانك لا تشحن نفسك بالطاقة الإيجابية، وهذا يتركك إنسانا حزينا متعبا، وغارقا في التفكير السلبي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع