يعاني الكثير من الأشخاص في وقتنا الحالي من الأرق وصعوبة الخلود في النوم، حيث يجدون أنفسهم يقضون وقتا طويلا في فراشهم دون نومهم وهذا ما قد يكون عائدا لبعض العادات اليومية التي يقومون بها. فيما يلي نستعرض عليكم تسعة إرشادات يمكنها أن تساعدك على التمتع بنوم مريح والتغلب على الأرق.

عدم أخذ قيلولة

من العادات اليومية التي تسبب الأرق في الليل وعدم القدرة على النوم هو أخذ قيلولة بعد تناول وجبة الغداء. إذا كنت تشعر بالنوم بعد الأكل، قم بنشاط ما حتى تتغلب على ذلك الشعور. أخذ القيلولة يؤثر على نومك ليلا لهذا تجنبها.

وقت تناول العشاء

من العادات الخاطئة التي تسبب عدم القدرة على النوم هو تناول العشاء في وقت متأخر لذلك يجب التخلص من هذه العادة، بحيث إن أفضل وقت لتناول العشاء يكون قبل ساعتين من النوم على الأقل. أيضا ابتعد عن الأطعمة الدسمة والحارة والجاهزة حتى لا تسبب لك اضطرابات النوم.

التمارين الرياضية

احرص على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام في الصباح لأن الأبحاث توصلت إلى أنها تساعد على الخلود للنوم في الليل بشكل أسرع وأفضل، علما أن ممارسة التمارين الشاقة قبل النوم يؤثر بشكل عكسي على الجسم.

عدم التفكير في العمل

من الأمور التي تعيق الشخص عن النوم بسرعة التفكير في العمل. ينصح الخبراء بالاستعداد لأول مهمة لديك في الصباح التالي، ثم بعد ذلك يجب التركيز في التفكير في روتين ما قبل النوم حتى يستعد الجسم بشكل كامل للنوم. لا تفكر في عملك.

النوم في الوقت المناسب

احرص على أن تنام قبل موعد الاستيقاظ ب7 ساعات ونصف فتلك هي مدة النوم المثالية حسب الخبراء. أيضاً اتباع روتين محدد للذهاب للفراش في وقت محدد كل يوم يمكن أن يساعدك على النوم بسرعة والتمتع بنوم مريح.

عدم استهلاك الكافيين

ابتعد عن كل المنتجات التي تحتوي على الكافيين قدر الإمكان خاصة في المساء مثل القهوة والشاي ومشروبات الطاقة، لأنها تسبب الارق وتفسد نومك وتجعلك مستيقظا لوقت متأخر.

نشاط يحفز الرغبة في النوم

ينصح الخبراء بممارسة أنشطة تحفز الرغبة في النوم مثل قراءة روايتك المفضلة. أيضا من المهم أن تبتعد عن شاشة الهاتف والكمبيوتر والتلفاز قبل النوم لأنها تؤثر على هرمون النوم لديك بسبب انبعاث الضوء الأزرق منها ويمكن أن تجعلك تعاني من الأرق.

ربع ساعة في السرير

لو بقيت مستيقظا لمدة ربع ساعة وأنت في سريرك وتحاول النوم ولم تستطع الخلود للنوم، فقم وافعل أمرا آخر مثل قراءة كتاب.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع