أحيانا تكون لدينا مشاعر جياشة وأفكار وآراء قوية لكن يصعب علينا التعبير عنها خوفا من غضب الغير أو صدور ردة فعل قوية منه، ولكن يكون لا بد علينا من فعل ذلك لعلاج المشكلة ومنع تفاقمها، لهذا يكون الحل هو اختراق النزعة الدفاعية للآخر. نستعرض عليكم فيما يلي 8 ردود تساعدك على التعبير عن مشاعرك وآرائك دون إغضاب الآخرين.

لا تلم الآخر

لو كنت تريد فعلا أن تعبر عما لديك دون أن يشعر المخاطَب بالغضب فلا توجه له اللوم، وابتعد عن كل العبارات التي يمكن أن تشعره بذلك مثل "لماذا لم تفعل هذا؟ لماذا فعلت هذا؟ كان يجب عليك فعل هذا".

بدلا من ذلك يمكنك استخدام عبارات بديلة أفضل مثل "هل يمكننا...؟ ماذا تعتقد عن..؟ أنا حقا أحب لو أنه..، ما هو شعورك حيال..؟".

لا تكذب

ابتعد عن الكذب ولا تتردد في قول الحقيقة للآخر ولنفسك أيضا. كن صادقا في أقوالك وأفعالك ولا تكن محتالا.

استمع للآخر

كما تحبّ أن تعبر عن آرائك ومشاعرك، غيرك أيضاً يحب أن يعبر عما يجول في خاطره، لهذا استمع جيدا وباهتمام لما يقوله واشعر بما يحس به.

الاعتراف بالخطأ

في حال ارتكبت خطأ ما، اعترف بذلك حتى لو كان الأمر صعباً. افعل ذلك قبل أن يستغل الآخرون أخطائك ضدك.

التعبير عن المشاعر

لا تركز على المشكلة بل ركز على التعبير عن مشاعرك، لهذا يستحسن استخدام عبارات مثل "أشعر، شعرت"، فهذا سيجنبك الدخول في موقف صدامي مع الآخر.

تكلم عن الشعور وليس الفعل أو الآخر

لكي تتجنب وضع الطرف الآخر في موقف دفاعي والدخول في صدام معه، تحدث عن المشاعر وليس الأفعال. على سبيل المثال، لو أخبرك بأن والديه كانا يرغمانه عندما كان طفلا على تطبيق قواعد غير منصفة، فأخبره بأنك عشت مواقف مماثلة وأخبره كيف كنت تشعر، ولا تقم بلومه أو اتهامه لأنه ارتكب أفعالا سيئة.

أنهِ المحادثة لو شعرت بالغضب

لو أثار الطرف الآخر غضبك وشعرت بأنه تأخذ منحى سلبي فيستحسن أن تستعجل في إنهاء المحادثة أو تؤجلها لوقت آخر. هذا السلوك سوف يشعر الآخر بالثقة بأن تلك المشاكل لن يتم التغاضي عنها بل سيتم حلها في وقت لاحق.

كن متسامحاً

كن متسامحا مع الآخر وقادرا على التغاضي عن بعض الأخطاء غير المؤثرة والبسيطة التي يرتكبها، تماما مثلما تغفر لنفسك بعض الهفوات التي تقع فيها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع