قد يختلط الأمر على الرجل فيسيء فهم موقف المرأة التي يعجب بها، فيظن بأنها تبادله الإعجاب وتظهر له بعض الإشارات حتى يقوم بالخطوة التالية، وعندما يفعل ذلك يُفاجئ برفضها وصدّها له. الحقيقة هي أن المرأة لم تغير رأيها بل الرجل هو من يفسر إشارتها بالخطأ ويخلط بين الودّ والغزل والمسؤولية لا تقع كلها على عاتق الرجل، بل تحمل المرأة جزءاً منها لأن نفسية المرأة معقدة بعض الشيء ولا يمكن فهمها في بعض الأحيان، وقد تنتقل من حالة لأخرى فجأة، بل هناك من النساء من تلقين بعض عبارات الغزل للرجل على الرغم من عدم اهتمامهن بالدخول في علاقة عاطفية معه. لهذا نقدم لكم في تفاصيل هذا المقال بعض العلامات والإشارات التي تجعلك تميز بين الود والغزل.

تبادل النظرات لوقت طويل:

تبدأ معظم لحظات الإعجاب بتبادل النظرات، وعلاقة هذا الأمر بالود والغزل يكمن في معدل تبادل النظرات. فلو كانت غير مهتمة بك فلن تتبادل مع النظرات أبداً، لكن لو كررت النظر إليك فاعلم بأنها تشعر بالانجذاب إليك، وتقوم بإبعاد نظرها عنك بطريقة خجلة وبدلال. قد تتجاهلك بعض الوقت لكنها تعود للنظر إليك مرةً أخرى.

الابتسامة علامة ومؤشر حاسم أثناء تبادل النظرات، فلو كانت لا تظهر الأسنان وتبتسم بطريقة ساحرة وناعمة فهي تغازلك، لكن لو كانت شفاهها مشدودة فاعلم بأنها ودودة فقط لا غير.

الاستعراض:

استعراض المرأة بشكل عام يدل على الاهتمام بالرجل ومحاولة مغازلته، وهناك عدة صور وأشكال له كالاستعراض في مهارات الحديث لو دارت بين الرجل والمرأة محادثة ما، أو استعراض علامات الجمال التي توجد بها عبر اتخاذ وضعيات جلوس أو وقوف معينة حتى تبدو أكثر جاذبية، أو تحاول إظهار أنها تسيطر على محيطها.

الفضول لمعرفة التفاصيل:

في مرحلة التعارف، المرأة الودودة لن تكلف نفسها لكي تعرف تفاصيل حياتك بل قد تكتفي بسؤالك بشكل عابر عن عملك لأن هذا هو السؤال العام والوحيد الذي يتم طرحه في هذه المرحلة. لكنها لو كانت مهتمة بك فستجدها تحاول معرفة أكبر قدر من المعلومات حول حياتك، بل قد تخبرك بإعجابها بأمر ما تقوم به أو تعبر عن رغبتها في تجربته رفقتك.

المديح سينهمر:

عندما تغازلك المرأة فإنك ستجد المديح ينهار عليك من كل جهة وهناك حيلة تلجأ لها المرأة وتكون إشارة على مغازلتها للرجل وهي سؤاله عن رائحة عطره وبأنها معجبة به، كما أنها قد تعبر له عن إعجابها بشعره وملابسه بشكل صريح. لكن لو كانت مجرد امرأة ودودة فبالطبع لك تقوم بمديحه.

ستجدها بجوارك دائماً:

بعد انتهاء أول محادثة بك، ستجدها تعود إليك مرة أخرى لتحاول التواجد بمسافة قريبة منك لو كانت معجبة بك، أما لو كانت لطيفة وودودة ولا تهمها أنت فإنها لن تلتفت لك مرة أخرى.

إيصال رسالة أنها غير مرتبطة:

لو قامت بإيصال رسالة لك بأنها غير مرتبطة ولا يوجد رجل في حياتها بطريقة أو بأخرى ولو بشكل مفاجئ فاعلم بأنها معجبة بك وتلمح لك حتى ترتبط بها. لكن لو كانت ودودة فستجدها تخبرك بالعكس وبأنها مرتبطة بالفعل أو أنها مرتبطة لكنها لا تفكر بالارتباط بك.

تلميحات للقاءات أخرى:

عندما تهتم المرأة لأمرك، فإنها ستحاول إيجاد أي طريقة للقائك مرة أخرى والاجتماع بك، سواء عن طلب رقم هاتفك بشكل مباشر في حال لم تطلبه أنت، أو دعوتك لحضور فيلم بالسينما أو تناول الطعام.

لغة الجسد:

عليك أن تكون على اطلاع بلغة الجسد وذلك حتى تتمكن من معرفة ما يدور في عقلها فعلاً، فلو كانت ذراعاها بوضعية التقاطع أمام صدرها فاعلم بأنها غير مهتمة ولكن لو كانت ذراعاها بجانب جسدها وتقف بمواجهتك فاعلم بأنها مهتمة بك وتغازلك.

في الختام، هناك بعض النساء اللواتي لا يعانين من أي حرج في التغزل بالرجل لهذا لا تتسرع في الحكم والقيام بالخطوة الأخرى وانتظر حتى تتأكد بأنها معجبة بك وتريدك حقاً.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع