فقر الدَّم هو عبارة عن نقص في عدد كريات الدَّم الحمراء وعدم كفايتها لنقل الأكسجين لأجزاء مختلفة في الجسم،  فقد يكون فقر الدَّم حالة مؤقتة تزول بزوال السبب كنقص الحديد و حمض الفوليك و ضعف التغذية عموما، أو قد يكون دائم. ومنه ما هو طفيف وما هو مزمن  مثل الذي ينتج عن سرطان الدم و الأمراض التي تتعلق بنخاع العظم.
في مايلي ستتعرف على أهم 8 أعراض تنتج عن مرض فقر الدَّم، وهي تبدأ بالظهور تدريجياً، و منها :

أولاً :

الإحساس بضعف عام في الجسم والشعور بتعب و إعياء دائم،  لدرجة عدم المقدرة على القيام بمجهود بسيط، ويكون ذلك بسبب كمية الأكسجين القليلة  التي تصل لأجزاء الجسم المختلفة.

ثانياً :

إصفرار الوجه وشحوب الجلد، ويكون ذلك نتيجة ضعف الدورة الدَّموية في الجسم.

ثالثاً :

تسارع نبضات القلب واضطرابها بشكل دائم، ويكون ذلك بسبب أن القلب يضطر إلى تعويض النقص في كمية الأكسجين التي تصل للجسم حتى يستطيع القيام بوظائفه و بالتالي يعمل القلب بشكل مضاعف، وتظهر في تسارع نبضات القلب.

رابعاً :

تساقط الشعر ، وتكسر الأظافر بسهولة، وذلك بسبب ضعف الدورة الدَّموية و قلة وصول الأغدية لكامل الجسم.

خامساً :

ضيق التنفس وصعوبة الشهيق والزفير دون عمل أي مجهود، ويكون ذلك بسبب وجود مشكلة في القلب وضعف الدورة الدَّموية.

سادساً :

الشعور الدائم بالدوار والصداع والغثيان، ذلك لقلة الأكسجين الواصل للدماغ.

سابعاً :

عدم القدرة على التركيز دائما، وصعوبة في النظر بسبب قلة الأكسجين التي تصل لخلاياه الدماغ.

ثامناً :

الشعور ببرودة في أطراف القدمين و اليدين بسبب ضعف الدورة الدَّموية وعدم وصولها لكامل الجسم.

إذا كانت كل هذه العلامات موجودة عندك فهناك احتمال كبير أن تكون مصابا بفقر الدم، ومن الأفضل أن تقوم بفحوصات دمّ عامّة مرّة خلال كل سنتين على الأقل حسب توصيات الأطباء للتأكد.
ويجب أن تواظب على تناول أغذية تكون غنيّة بالحديد، كاللحوم الحمراء، الدجاج، البيض، الشوفان، والحبوب الكاملة

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع