عندما نواجه أي مشكلات خطيرة في حياتنا ولا يمكننا التغلب عليها، فقد نفكر غالبًا في رؤية معالج نفسي للاستشارة. لكن قد لا يتمكن الناس من فهم ما يمرون به. في كثير من الأحيان يعتبرونها مرحلة سيئة ستنتهي تدريجياً مع مرور الوقت. إذا كنت تشعر باستمرار بالإحباط أو الاكتئاب كل يوم ، وتريد الانفصال عن أصدقائك وعائلتك ، وتحتاج إلى شخص ما للتحدث  وتفريغ ما في قلبك، فقد تحتاج إلى زيارة طبيب نفسي. هذه ليست مرحلة سيئة. أنت تتعامل مع أزمة عاطفية. لذلك ، إليك بعض العلامات المؤكدة التي ستساعدك على معرفة متى يجب عليك زيارة معالج نفسي للحصول على مساعدة احترافية . إذا كنت تعاني من هذه المشاكل ، فقد تحتاج إلى زيارة طبيب نفسي :

صعوبة ضبط العواطف :

أنت تمر بمزيج من المشاعر والعواطف المختلفة مثل القلق والغضب والإحباط وما إلى ذلك ولا يمكنك السيطرة عليها. أنت تكافح من أجل التعامل معها وبالتالي تشعر بالإرهاق. في هذه اللحظة ، فقط الطبيب النفسي هو الذي يمكن  أن يساعدك في إدارة المواقف العصيبة والتعامل معها. 

مستوى أداء وفعالية منخفض :

أنت لا تؤدي عملك بشكل جيد أو لست متفوقاً في دراستك كما كنت متعود. لقد حدث تغيير سلبي جذري في أدائك ولا يمكنك إصلاح ذلك. فيجب أن تعلم أن المشاكل العاطفية التي تمر بها تؤثر على أنشطتك اليومية.

تغيرات في النوم والشهية :

لا تؤثر مشاكل الصحة العقلية على أدائنا فحسب ، بل تؤثر أيضًا على نومنا وشهيتنا ، حيث تؤدي إلى مشاكل مثل الأرق ، والنوم المستمر ، والشعور دائمًا بالنعاس ، والإفراط في تناول الطعام ، وفقدان الشهية ، إلخ.

تكافح من أجل الحفاظ على العلاقة :

سواء كان ذلك في عملك أو مدرستك أو كليتك أو أصدقائك أو عائلتك ، فأنت غير قادر على بناء علاقة جيدة مع الآخرين والحفاظ عليها. أنت تتوقف عن الاختلاط بالآخرين أو تواجه مشاكل في الحصول على علاقة متناغمة. يمكن أن تؤدي زيارة الطبيب النفسي إلى تحسين مهاراتك الاجتماعية.

الإصابة بصدمة :

عندما لا يتمكن الأشخاص من التعافي تمامًا من موقف مؤلم مثل الاعتداء الجسدي أو الجنسي ، والحوادث ، وما إلى ذلك ، فإن تلك التجربة تؤثر بشكل سلبي على نمط حياتهم. لذلك ، من الأفضل لهم أن يختاروا العلاج النفسي ، حيث يمكن للشخص التحدث إلى أخصائي بسرية حول مشاكله. 

مشاكل صحية :

عندما تعاني من ضغوط عاطفية كبيرة ، ستبدأ صحتك أيضًا في التدهور. سوف تواجه مشاكل صحية مختلفة.

لا تستمتع بأي شيء :

لن تتمكن بعد الآن من الاستمتاع بالأنشطة التي اعتدت عليها سابقًا. ستشعر بفقدان الاهتمام بأي شيء.

"إذا كنت تعاني من هذه المشكلات ، فننصحك في استشارة طبيب نفسي في أقرب وقت، ابحث عبر الإنترنت عن عنوان المعالج المناسب والأقرب لك. "

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع