في ظل متطلبات الحياة الضاغطة للوقت والانتباه التي نعيشها في أيامنا هذه، أصبح الكل يتعرضون للضغوطات النفسية التي تؤثر على عملهم وأسلوب حياتهم وعيشهم، ولكن الإلمام بالطرق التي تجعلك تتكيف مع الضغط النفسي بطريقة سليمة وتتعامل معه سيجعلك تتفادي حدوث أي مشاكل صحية أو نفسية في حياتك.

على سبيل المثال، لنأخذ شخصين في نفس العمر (عمر المراهقة)، قد نجد بأن أحدهما يستطيع أخذ الأمور بتأني ويتعامل مع الوضع ويطوره ويسلم العمل في الموعد المحدد، ولا يضخم المشاكل بل يعتبر بأن حلها بسيط. بينما الثاني يصاب بالقلق عند ظهور أول مشكلة صغيرة ويشعر بالضغط النفسي ويفقد السيطرة على الأمر، ولا يجيد التعامل معها، ويقوم ببعض ردود الأفعال غير الصحية اتجاه الضغط النفسي ومنها:

توقع الأسوأ

يقوم البعض بالتفكير بسلبية إزاء الأمور والسبب هو عدم القدرة على التكيف مع الضغط النفسي، حيث يصبح يتوقف الأسوأ بطريقة تلقائية لأي موقف صعب.

تناول الكثير من الأكل

قد يدفع الشعور بالضغط النفسي الشخص إلى تناول الكثير من الطعام حتى لو لم يكن جائعاً، أو تجنب ممارسة الرياضة.

الشعور بالألم الجسدي

يقوم بعض الأشخاص عند شعورهم بالضغط النفسي بجز أسنانهم أو شد قبضة اليد أو زيادة الضغط على العضلات في الكتفين والرقبة على وجه الخصوص. هذا الأمر يسبب لهم ألما جسديا غير مبرر ويسبب لهم أمراض في بعض الأحيان مثل الصداع والأرق وتهيج المعدة وضيق التنفس وألم الظهر.

إشعال سيجارة

هناك من يتوجه مباشرة لإشعال السيجارة عند الشعور بالضغط النفسي، وهناك من يعود للتدخين مرة أخرى رغم أنه أقلع منذ فترة طويلة عنه، ونفس الأمر ينطبق على المخدرات والكحوليات.

اضطرابات الاكتئاب

يمكن أن يصبح الضغط النفسي المزمن عاملا في الإصابة بالاكتئاب أو القلق.

الشعور بالغضب

بعض الأشخاص يميلون للاشتعال غضباً عند تعرضهم للضغط النفسي مما يؤثر على علاقاتهم مع الزملاء ومع من يحيطون بهم.

البكاء

هناك من يلجئ للبكاء عند الشعور بالضغط النفسي حتى لو كانت المشكلة صغيرة ولا تستحق ذلك، خاصة عند جنس النساء.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع