يتم تصنيف الناس إلى صنفين: انطوائيين واجتماعيين، فالنوع الأول يستمد راحته من الانعزال عن الآخرين وتجنب التجمعات البشرية، والنوع الثاني هو عكس الأول بحيث يجد راحته عند الاختلاط بالآخرين. حتى تصبح شخصا اجتماعيا فإنه ينبغي عليك التحلي بالعديد من القواعد التي ينبغي أن تخلق انطباعا أوليا جيدا عنك في أذهان من حولك، فذلك ما يحدد ما إذا كانوا سيتحرمونك أو يقللون من شأنك. في البداية قد تعاني من صعوبات ومشاكل في الاندماج والانخراط مع الآخرين ولكن بالتحلي والالتزام ببعض الخطوات وإدراجها في نظام حياتك فإنك حتما ستتحول إلى شخص اجتماعي.

الاهتمام بالنظافة الشخصية

حتى يحبك الناس ويحبوا التواجد بالقرب منك فإنه من المهم جدا أن تحافظ على نظافتك الشخصية وتكون رائحتك طيبة طوال الوقت. قم بالاستحمام بشكل مستمر ونظف أسنانك يوميا لتفادي انبعاث الرائحة الكريهة من فهمك واستخدم عطرا طيبا ومزيل العرق. لا تنتظر أن يصادقك الناس ورائحتك نتنة ومنفرة.

ارتداء الملابس المبهجة

مظهرك الخارجي والملابس التي ترتديها تؤثر بشكل كبير على شعور الآخرين تجاهك، لهذا اختر ملابسا وألوانا مبهجة تشعر الآخرين بالراحة والإيجابية والسعادة تجاهك. اختر الألوان الفاتحة والأكثر بهجة مثل الأخضر المشرق والأزرق الفاتح، وواكب الموضة المحترمة بعيدا عن الساقطة، واحرص على أن يكون لبسك محترما ويعكس ذوقك وأخلاقك، ولا تنسى ارتداء ما يناسب جسمك ولون بشرتك وشكلك.

الخروج من المنزل

لا تبقَ حبيس المنزل وتنتظر أن تصبح شخصا اجتماعيا، بل لا بد أن تخرج منه وتتجول في الأماكن العامة التي يكثر بها الناس حتى تدرب نفسك على مهارات التواصل.

مواكبة الأخبار

يفضل الناس مصادقة ومصاحبة هؤلاء الذين يواكبون أخبار العالم ويكون على دراية بما يجري من حولهم، حيث يسهل عليهم الحوار والتواصل وفتح نقاش معهم، لهذا عود نفسك على القراءة عن الاحداث التي تدور في العالم وتوسيع مداركك المعرفية.

اجعل مظهرك جذابا

ابحث عن الملابس وقصات الشعر التي تجعل مظهرك جذابا وتجعلك مرتبا وأنيقا، وللكن في نفس الوقت لا ترهق نفسك في البحث لأن المظهر المتكلف مكشوف أمام الآخرين.

التعرف على ناس جدد

لو خرجت من عالم الانطوائية إلى الحياة الاجتماعية وكنت تريد التعرف على أشخاص جدد وتطوير مهاراتك في التواصل، فقم بالتحدث إلى شخص ما لا تعرفه وابدأ معه محادثة قصيرة، وفي حال طال الحديث بينكما فيمكنك تطوير الحوار إلى المستوى الثاني ومن يدري، فقد يصبح هذا الشخص صديقا لك.

لغة الجسد

تلعب لغة الجسد والإيماءات والحركات والوضعيات التي تقوم بها دورا كبيرا في التأثير على صورتك وقيمتك لدى الآخرين، لهذا احرص على أن تقف بشكل مستقيم لأن تحدب القامة يرسل رسالة سلبي عنك توحي بأنك شخص كسول، وعندما تتحدث إلى الآخرين، انظر مباشرة إلى أعينهم وحافظ على التواصل البصري حتى تؤكد لهم بأنك شخص واثق من نفسه ولا يخشى الحياة، فهذه التصرفات ستكسبك احترام ومودة الآخرين.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع