الزواج هو حياة يتشاركها الزوجان، وهو مسؤولية مشتركة بين الطرفين وينبغي على كل واحد منهما الاهتمام والاعتناء بالآخر، ولكننا قد نجد في بعض الحالات أن الرجل يلتزم بالصمت والسكوت ولا يتبادل الحديث مع شريكته عندما تجلس بجانبه وتسأله، وهذا بلا شك يدخل على حدوث خلل ما قد تكون المرأة السبب فيه أو العكس، وهذا الخلل قد يؤدي لحدوث مشاكل قد تنتهي بالطلاق في حال لم يتم حلّه بشكل سريع. نستعرض عليكم في هذا المقال مجموعة من الأسباب الرئيسية التي يمكن أن تدفع الزوج لالتزام الصمت، وبعض الخطوات للتعامل معه في هذه الحالة.

شعوره بعدم الارتياح والحزن

قد يكون السبب هو شعور زوجك ببعض الحزن وعدم الارتياح بسبب مروره بأوقات عصبة ومشاكل سواء في العلاقة أو العمل، فهذا قد يؤثر بشكل سلبي على نفسيته قد يجعل رغبته في الحديث مع الآخرين تتراجع بشكل كبير.

الانشغال الدائم

إذا كان شريكك منشغلا في عمله أو شؤونه الخاصة وغارقا فيها بشكل كبير فإن ذلك سينعكس على التواصل بينكما، بحيث ينصرف إلى تفقد الرسائل الواردة ومواقع وتطبيقات الهاتف فور عودته للبيت.

لم يعد يثق بك

كما قُلنا بالأعلى، معاناة شريكك من المشاكل قد تعيقه عن التواصل والحديث معك، وقد يكون السبب في ذلك هو عدم ثقته بك وبقدرتك على حل مشاكله أو تقديم حلول فعالة، لهذا يفضل التزام الصمت، أو قد يكون السبب أنه يخشى إفشاء أسراره أو إظهار نقط ضعفه بالنسبة لك.

عدم اهتمامك به

قد يكون صمته ردا على إهمالك له وعدم اهتمامك به، فهو مستاء من ذلك الوضع وأصبح يشعر بالوحدة ولم يعد يحصل على الدعم والمواساة من قِبلك.

في حال كان شريكك يلتزم الصمت وكنت محتارة وتتساءلين عن طريقة مناسبة وفعالة للتعامل معه، فقومي بالتالي:

الفتي انتباهه

هذا يعني أن تقومي ببعض الأمور التي تلفت انتباهه وتجعله يشعر بأن وجهة نظره مهمة بالنسبة لك مثل تغيير مظهرك الخارجي وارتداء أسلوب ملابس يحبه هو أو وضع المكياج بالطريقة التي يفضلها.

استقبليه جيداً

عندما يعود من عمله، استقبليه أحسن استقبال عبر تحضير الطعام أو القهوة وارتداء ملابس جميلة ومعاملته بلطف وتدليله وسؤاله عن تفصيل يومه والمتاعب التي عانى منها في مكان العمل. هذا قد يجعلكما تتقربان من بعضكما مجددا ومن شأنه أن يُخرجه عن صمته.

اهتمي بهواياته

قد يكون تذمرك من هوايات شريكك هو السبب في غضب شريكك والتزامه الصمت، لهذا احرصي على مشاركته هواياته قدر الإمكان مثل مشاهدة مباريات فريقه المفضل في كرة القدم، فبدلا من التذمر يمكنك تحضير الفشار والجلوس بجانبه من أجل تشجيع فريقه المفضل برفقته فذلك سيشعره بأنك قريبة منه أكثر.

عبري له عن حبك

التعبير عن العواطف والمشاعر مهمة جدا لنجاح العلاقة وتحقيق السعادة، لهذا احرصي على التعبير عن مشاعرك له على الدوام، سواء بشكل شفهي عندما يكون بجانبك، أو عبر الرسائل عندما يكون في عمله، أخبريه مثلا بأنك تتوقين لعودته لأنك مشتاقة إليه.

شاركيه جوانب حياتك

بمعنى أن تسأليه عن رأيه في بعض الأمور المتعلقة بأمور المنزل أو عن حل لمشكلة تعانين منها فذلك سيقربكما من بعضكما أكثر.

لا تلحي عليه

لو طلبت منه أمرا ما ورفض، لا داعي للإصرار والإلحاح عليه مرارا وتكرارا لأن ذلك سيزعجه أكثر وسيجعله يبتعد عنك.

اشكريه

لا تنسي أن تثني عليه وعلى المجهودات الكبيرة التي يقوم بها في سبيلك وسبيل الأسرة، وجهي إليه عبارات الشكر باستمرار.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع