الشخير هو صوت يصدره الشخص النائم بسبب ضيق في ممرات التنفس، وعلى الرغم من أن المصاب به قد لا يتضرر منه إلا أن شريك حياته الذي ينام بجانبه هو المتضرر الحقيقي بحيث لا يستطيع أن ينعم بنوم هادئ وعميق بسبب صوت الشخير. لهذا نستعرض عليكم في هذا الموضوع بعض الخطوات من أجل التخلص من صوت الشخير بشكل دائم.

وضعية النوم:

وضعية النوم تلعب دوراً مهما في الشخير، فلو كنت تنام على ظهرك فأنت معرض أكثر للشخير أثناء النوم بسبب انزلاق لسانك إلى الحلق بسبب الجاذبية مما يضع اللسان في فجوة الحلق والتنفس. هذا ليس خطيراً على صحتك ولكنه يسبب الاهتزاز المرافق للتنفس وبالتالي يتسبب في صدور الصوت. إذا كنت تريد التقليل من الشخير فقم بالنوم على أحد جانبيك.

الكحول:

أضرار الكحول والخمر متعددة منها أنها تسبب الشخير خاصة إذا شربتها قبل النوم وذلك لأنها تجفف منطقة الحلق وتسبب الشخير الجاف والقوي.

الاستحمام:

إذا كنت تريد عدم الشخير أثناء نومك فقم بالاستحمام بالماء الدافئ قبيل نومك وذلك للمساهمة في فتح ممرات التنفس بشكل كبير مما يسمح بمرور الهواء بكل سهولة أثناء النوم مما يمنع حدوث الشخير. التطيب بزيت الكافور مفيد ويساعد في اتساع ممرات الأنف أيضاً.

الوزن:

كلما كان وزنك زائداً كلما كان عنقك أكثر سمكاً وهو ما يؤدي لتقلص الحلق، وهو الذي يسبب لك الشخير أثناء النوم لهذا احرص على فقدان الوزن الزائد لتخفيف الشخير.

فتحات الأنف:

احرص على تنظيف فتحات أنفك دائماً والتخلص من الشوائب العالقة فيها لأنها قد تكون حاجز على دخول وخروج الهواء بشكل سليم وطبيعي مما يسبب لك الشخير.

الوسادة:

إذا لاحظت أنك تشخر أثناء نومك بعد شراءك لوسائد جديدة فاعلم بأن المشكلة تكمن فيها وعليك تغييرها لأن ارتفاعها غير مناسب لعنقك ويعيقك عن عملية التنفس بشكل طبيعي وصحيح وبالتالي تقوم بالشخير. ينصح أيضاً بتغيير الوسائد بشكل دوري بسبب تراكم الغبار والتراب عليها وهو ما يحدث مشكلة في التنفس أثناء النوم.

التدخين:

التدخين هو الآخر له من الأضرار الصحية العديد ومنها أن الدخان يهيج الأنف والحنجرة مما يتسبب في انسداد الشعب الهوائية وبالتالي إعاقة عملية التنفس الطبيعية مما يجعل الشخص يشخر أثناء نومه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع