إذا كنت تريد عيش حياة إيجابية فأنت ملزم بامتلاك القدرة على فصل الإيجابية عن السلبية، فالتركيز على عيش حياة إيجابية سيجعلك تركز على الجوانب الجيدة والإيجابية في الحياة، وستجد أن العديد من الجوانب السلبية اختفت من حياتك دون شعورك. لهذا لو كنت تعيش حياة سلبية وتريد أن تحولها إلى إيجابية فإنك مطالب بتحقيق توازن في حياتك والالتزام بطريقة عيش جديدة، وهذه بعض النصائح والخطوات التي ستساعدك على ذلك.

اعثر على مكان سعيد

أنشئ في عقلك مكانا يعتبر بمثابة الجنة بالنسبة إليك؛ ويمكن أن يكون رؤية لحياتك المستقبلية، أو ذكرى عطلة رائعة قضيتها في الماضي أو أي أمر يغمرك بالسعادة ويحفزك بالإيجابية. عندما تشعر بالتوتر أو الإحباط، توجه إلى مكانك السعيد واسترخي هناك واستمتع به. قد يتطلب الأمر القليل من التجربة لتحديد مكانك السعيد، ولكن بمجرد تحديده، يمكنك استخدامه في أي وقت تحتاج فيه إلى شعورك بالإيجابية.

مارس هواية ما

إن أبسط طريقة لتجربة حياة أكثر إيجابية هي قضاء المزيد من الوقت في فعل الأشياء التي تحبها. عندما تصبح الحياة عصيبة فإن الكثير من الأشخاص يميلون لتقليص عدد الأمور التي يستمتعون بها وهذا خطأ حقيقي، فلو كنت تريد المزيد من الإيجابية في حياتك، عليك التفكير في المزيد من الأفكار الإيجابية والقيام بأشياء أكثر إيجابية. عليك معرفة أن الإيجابية لا تتسلل إلى حياتك بالصدفة ونادراً ما تستمر لفترة طويلة، والقيام بشيء تستمتع به سوف يرفع معنوياتك ويسمح لك بالحفاظ على موقف إيجابي؛ كل ذلك مع التخلص من بعض السلوكيات السلبية من حياتك.

التمارين الرياضية

معظم الناس يفكرون في ممارسة الرياضة فقط كنشاط بدني. التمارين الرياضية مهمةو جدًا لصحتك العقلية كما هي مهمة بالنسبة لصحتك الجسدية. احرص على ممارسة الرياضة بانتظام حتى تقلل الشعور بالتوتر والقلق وفي المقابل تملئ عقلك وجسمك بالمشاعر الإيجابية.

ابحث عن الشهادات

نقصد بالشهادات هُنا أقوال أو أمثال أو آيات أو أي كلام يملك تأثيرا إيجابيا كبيرا عليك. بالنسبة لبعض الأشخاص يمكن أن تكون عبارة عن آية من القرآن الكريم أو الكتاب المقدس أو حتى سطر من بطاقة معايدة. من شأن هذه الشهادات أن تجعلك تفكر بشكل إيجابي.

استكشف أشياء جديدة

عندما تتغلب عليك السلبية، فإنه سيصبح من السهل عليك تجنب تجربة الأشياء الجديدة خشيةً من المجهول، لكن إذا فكرت في الأمر بشكل منطقي فأنت تعاني من السلبية لأن تجاربك الحالية لا تناسبك، لهذا من غير المحتمل أن تؤدي تجربة شيء جديد إلى تجربة أسوأ. لهذا إذا كنت تريد أن تشعر بتحسن وتجربة حياة أكثر إيجابية، فمن المحتم أن تجرب شيئًا مختلفًا وجديدًا.

لا تمشي بعيدا عن التحدي

التحديات تجلب النمو والفرصة والخبرات الجديدة، ودون تحديات سوف تكون حياتك مملة. عندما تواجه تحديات جديدة، فإنك تحصل على فرصة لتحقيق نجاحات جديدة والتي بدورها ستجلب المزيد من احترام الذات والشعور المتزايد بقيمة الذات؛ وكلاهما مكونان أساسيان للحياة الإيجابية.

تجاهل القواعد

غالبًا ما تكون القواعد التي تعيقنا هي القواعد التي يفرضها علينا الآخرون، فالآخرون يمتلكون الحق في أن يعيشوا الحياة كما يرونها مناسبة وأن يضعوا قواعد لحياتهم لكن ليس لديهم الحق في فرض قواعدهم عليك. هناك أوقات في الحياة يمكنك فيها أن تحظى بمزيد من المتعة والمرح لمجرد أنك تقوم بشيء قيل لك على وجه التحديد ألا تفعله أو قد لا يوافق عليه الآخرون. لهذا خذ الوقت الكافي لفهم القيم الخاصة بك وضع القواعد الخاصة بك لحياتك الخاصة، فعندما ستلتزم بهذه القيم والقواعد ستشعر بمزيد من المتعة التي هي العنصر الرئيسي للحياة الإيجابية.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع