قد يتصرف الزوجان خلال علاقتهما الزوجية بحكمة وتعقل، فيحاولان الوصول إلى التوافق في كل شيء، فيتجنبان بذلك المشاكل التي يمكن أن تضر بعلاقتهما. غير أن الكثيرين من الأزواج لا يفهمون المغزى الحقيقي من الزواج، فيؤدي تهورهما إلى تدهور في علاقتهما الشيء الذي يمكن أن يؤدي إلى الطلاق. وفيما يلي نقدم لكم 7 تصرفات يمكن لها أن تؤذي علاقة الزوجين:

1- مشكلة الكمال

ينظر دائما أحد الطرفين إلى شريك حياته بأنه يجب عليه أن يكون مثاليا في كل الأشياء، ويطلب منه فعل بعض الأشياء التي لم يكن معتادا عليها. كما أنه يعتقد بأن آرائه دائما هي الصحيحة، الشيء الذي يؤدي إلى مضايقة الطرف المتضرر في هذه العلاقة.

2- سوء الظن

قد تحدث بعض الأشياء التي يمكن أن تجل أحد الزوجين يشك في وفاء الآخر له، لذلك ينصح دائما إلى التعقل في مثل هذه الحالات. وسوء الظن قد يشمل أكثر من من مجال.

مواضيع في نفس السياق:

1- 8 أخطاء يمكن أن تسير بعلاقتك الزوجية إلى الهاوية

2- إذا كان زوجك عنيدا إليك 6 تعليمات بسيطة

4- السلبية

يلاحظ أحد الشريكين في هذه الحالة الصفات السلبية في شريكه ويعممها، فلا يلاحظ غيرها من الصفات الحميدة والتي يمكن أن تكون أكثر بالمقارنة مع غيرها. لذلك فهذه المضايقات يمكن أن تضع العلاقة الزوجية على المحك.

5- اللوم

يمكن أن يؤدي اللوم المتبادل بين الزوجين إلى أن تصبح لعبة ينتظر فيها أحد أطراف العلاقة وقوع شريكه في خطأ كي يعاتبه. لذلك فالنتيجة واضحة إذا استمر هذا الوضع لأيام طويلة.

6- التعاطف

عندما يقل التعاطف بين الزوجين حينما يتعرضان لمشاكل الحياة التي يمكن أن تأتي في أي لحظة، فإن ذلك يؤدي إلى جمود في علاقتهما، يمكن أن تؤدي مع مرور الوقت إلى التجاهل التام. لذلك فإن هذه التصرفات تضر العلاقة الزوجية مباشرة.

7- لعبة الذكاء

قد يعمد الزوجان في هذه الحالات إلى التعامل مع بعضهما دون عفوية، فليجآن إلى استعمال تصرفات تبرز ذكاءهما لكي يدعيا غباء الطرف الآخر.

1- علامات العلاقة الزوجية السعيدة

2- للزوجات فقط كيف تعبرين لزوجك عن حبك له

3- كيف تحافظ الزوجة على علاقة سليمة مع زوجها رغم التحديات

لذلك فالابتعاد عن هذه التصرفات لا شك بأنه سيخدم العلاقة الزوجية كثيرا، وننصح الزوجان للبحث عن الأشياء التي يمكن أن تزيد من نسبة التوافق بينها وليس العكس. ومن المفيد أيضا قبل الزواج أن يحاول أن يعبِّر الزوجان عن اهتمامتهم وتفضيلاتهم، وعيوبهم أيضا، حتى يسهل على الطرف الآخر التعامل معها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع