سواء كنت متزوجا أو في علاقة عاطفية، فإن التحلي بالمسؤولية بالإضافة للتفاهم الإيجابي دائما ما يخلق جوا صحيا و حياة هادئة قابلة للتطور و الإزدهار، وهذا الأمر مطلوب من الطرفين، ولا يمكن لطرف واحد أن يتحمل عبء العلاقة كلها، في هذا المقال سنتعرف على 7 أشخاص من الأفضل أن تتفاداهم حين تدخل في علاقة.

01 – الشخص المدمن

الإدمان يستطيع تدمير جميع أنواع العلاقات بدون إستثناء، فالدخول في علاقة مع شخص مدمن يعد أمرا مرهقا للغاية، ليس من العيب أن تحاول أن تساعد و تغير الشخص المدمن لكن في حال عدم رغبتهم في الإستجابة، فالإبتعاد عندهم هو أفضل شيء ممكن أن تقوم به.

الشخص المدمن عادة لا يكون واعيا بمشكلته ويحاول إنكارها بإستمرار.

02 – ذو الشخصية المتنمرة

الشخصية المتنمرة لا تبدوا كما في شخصية الافلام، بل يبدون في البداية غاية اللطف و الإهتمام، ولا يخبرك بأي شيء إيجابي حول الأشخاص السابقين في حياته، لكن بمجرد تمكنهم تبدأ شخصيتهم الحقيقية في الظهور.

03 – البَكَّاءُ الشَّكَاء

نحتاج إلى كتفك نضع عليه رأسنا من الفينة للأخرى، لنحكي ما نعاني منه ونفرغ شحناتنا السلبية، لكن هناك من يفعل هذا بشكل إحترافي ويقضي يوميه في النحيب، ويحول كل شيء إلى قصة يتشكى منها.

إذا كنت في علاقة مع شخص من هذا النوع، فقريبا ستبدأ بعمل نفس الشيء، فمن عاشر قوما أربعين يوما صار منهم، في الطبع و التصرف.

04 – الشخصية الصبيانية

لن تستطيع الإعتماد على الشخصية الصبيانية، فلا هم له في الحياة سوى إشباع رغباته الطفولية في الإستماتع، فهو لا يأخذ الامور على محمل الجد، ويخاف من الأمور الجادة، العلاقات الجادة، و العمل.

05 – الشخصية الغير عاطفية

من الجيد أن يكون الشخص حازما، ولديه موقف قوي لكن العاطفة في العلاقات شيء أساسي، و الشخصية الرومسنية من أهم الصفات التي تبحث عنها الفتاة في علاقاتها.

يفكر في العلاقات الجسدية بشكل أكبر ولا يحب الدخول في علاقات جادة، فالأمر بالنسبة له دائما معقد.

06 – الشخصية النرجيسية

الشخصية النرجيسية، من الجميل أن نحترم ونحب ذواتنا، لكن الشخصية النرجيسية تدمر كل شيء. و إذا كان الشخص لا يهتم بأي شيء عدا نفسه، فحتما هو شخصية نرجيسية.

07 – الذي يسعى للكمال دائما

الكمال لله وحده، هذه العبارة ليست عشوائية، فالإنسان قد يسعدى لتحسين ذاته بشكل إيجابي للأفضل، لكن لا يجب أن يسعى للكمال.

وهنا الفرق بين الكمال و إتقان الشيء
الكمال هو أن تحاول القيام بشكل على أكمل وجه وبإتقان تام، وهذا أمر طبيعي، لكن الأمر الغير طبيعي هو أن تسعى للكمال ، و الكمال هو أن يكون كل شيء في حياتك كاملا.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع