يعاني الكثير من الأشخاص من الصداع الصباحي الذي يصيبهم بعد استيقاظهم بشكل مباشر ويسبب لهم المعاناة والألم، ولكن بطبيعة الحال الإصابة بالصداع الصباحي خاصةً المستمر والمزمن تسببه العديد من الأمراض أو العادات الخاطئة التي يرتكبها الناس بشكل يومي دون معرفتهم بعواقبها. في هذا الموضوع سنستعرض عليكم بعض مسببات الصداع الصباحي.

كثرة وقلة النوم:

هناك من يعتقد بأن نومهم لساعات طويلة سيمنحهم المزيد من الراحة، ولكن هذا الأمر خاطئ تماماً، فالحقيقة أن حصول العقل البشري على عدد ساعات أكبر من الطبيعي يؤدي لنقص كبير في نسبة وجود هرمون السيروتونين، وهذا الأخير هو المسئول عن الحالة المزاجية للشخص ورغبته الجنسية ويتدخل بشكل مباشر في الإصابة بالصداع أو الحالات المزمنة من الصداع النصفي.

الأمر لا ينطبق على كثرة النوم فقط، بل قلة النوم تعني عدم حصول الدماغ على قسط كافي من الراحة، فهي الأخرى تتسبب في نفس الأعراض على الجسم.

الإندروفين:

هو هرمون يرتبط بشكل كبير بالسعادة، وتكون مستوياته في الصباح قليلة جداً في الدماغ ولكن لا داعي للقلق فهذا هو الطبيعي، لكن العلماء وجدوا بأن تناقص نسبته في الصباح حتى وإن كانت طبيعية عند البعض، هي ليست كذلك عند آخرين، فهذا التناقص يتسبب في الصداع الصباحي، ولكن مع كامل الأسف لم يتم التوصل لسبب حدوث الصداع عند هذه الفئة بسبب نقص الإندروفين بالدماغ.

صوت الشخير:

صوت الشخير الذي تطلقه أثناء نومك لا يسبب الصداع لمن ينام قريباً منك وحسب، بل يسبب لك الصداع في الصباح التالي، ولكن طبعاً ليس بسبب الصوت بل بسبب نقص كمية الأكسجين التي تصل لدماغك من خلال الدم.

لا تتأخر:

عندما تكون معتاداً على شرب قهوة الصباح في وقت محدد، ثم تتأخر في تناول فنجان القهوة في صباح ما، فإن هذا الأمر لا يغير حالتك المزاجية فقط بل يسبب لك الصداع كذلك والسبب هو أن مادة الكافيين تجعل الجهاز العصبي نشطاً ومتحفزاً، وعندما لا يحصل الجسم على القهوة في الموعد المعتاد فإن الجهاز العصبي الخاص بك يرسل إشارات بأن هناك أمراً ما يحدث، وبسبب نقص الكافيين تتمدد أوعيتك الدموية وتتوسع وتحمل كمية أكبر من الدم وهو ما يتسبب في الضغط بقوة على عقلك مما يُشعرك بالصداع.

ضغط الدم:

لا يراقب العديد من البشر ضغط دمهم، لهذا فهو يعتبر من أكثر الأمور المسببة للصداع الصباحي. اعتد على فحص ضغط دمك عند شعورك بالصداع بعد الاستيقاظ.

احذر:

هناك بعض الحالات المرضية التي قد تقف خلف الإصابة بالصداع الصباحي مثل تمدد الأوعية الدموية ووجود ورم في المخ. إذا شعرت بالصداع الصباحي بشكل متكرر لأكثر من مرتين في الأسبوع أو لمدة زمنية تتجاوز 3 أو 6 أشهر فهذا تحذير مهم لك من أجل زيارة الطبيب.

الاكتئاب:

لا يقتصر تأثير الاكتئاب على الحالة النفسية والتسبب في الإحباط والتوتر والضغط النفسي بل يصل تأثيره لإنقاص هرمون السيروتونين الذي يتسبب في ظهور الصداع الصباحي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع