من المشاكل التي أصبح يعاني منها الجميع في هذه الايام هي عدم توفر الوقت الكافي لانجاز المهام، فالشخص يجد نفسه مشغولاً دائماً ولا يستطيع أن يستمتع بحياته، ولأننا نحرص على أن تستثمر وقتك بالشكل الأمثل سنقوم بتقديم أهم النصائح التي تساعدك على توفير وقتك والاستمتاع بحياتك.

توقف عن العمل الإضافي:

قد يظن البعض أن العمل لساعات إضافية قد يساعد على انجاز الكثير من الاعمال، ولكن هذا المفهوم خاطئ حيث اثبتت الدراسات ان الاستمرار في العمل لساعات إضافية من اهم الاسباب التي تسبب لك الضغط العصبي والنفسي وقد يقلل ذلك من انتاجيتك وتذكر أن انجازك للعمل ضمن ساعات محددة يساعدك على الاسترخاء ويمنحك مزيداً من الطاقة وبالتالي تزداد انتاجيتك في العمل.

حاول أن تقول “لا” أكثر:

قد تضطر ان تجامل شخصاً خوفاً من أن تجرح مشاعره او أنتخسر صداقته، لا تجامل من حولك على حساب نفسك وتقبل بأعمال ومهام كثيرة، لان المهم ان تقوم بعملك بجودة عالية وقبولك لبعض المهام الاضافية سيقلل من انتاجيتك وربما تخسر سمعة عملك.

لا تقم بكل الاعمال بنفسك:

يرغب الجميع بإنجاز أعمال كثيرة في حياته ولكن يتفاجئ بكثرة العمل وعدم قدرته على انجازها في الوقت المحدد لذا من الممكن أن تستعين بمن حولك من الزملاء وتقوم بتوزيع بعض المهام عليهم لتمنح نفسك وقتاً أكبر تستعيد فيه طاقتك ونشاطك.

تخل عن المثالية:

بمجرد ان تقرأ هذه الكلمة (المثالية) سيخطر على بالك تكوين صورة نموذجية متكاملة، وهذا يهدر وقتك وجهدك، لذا يمكنك ان تتخلى عن التفاصيل غير الهامة وان لا تحرص على نظام واسلوب حياة محدد وان تمنح عقلك الراحة في اوقات فراغك.

حاول ان لا تفعل شيئاً:

خصص لنفسك وقتاً تجلس دون أن تفعل شيئاً، او ان تقوم بأي مهام تشغل تفكيرك، احرص على ان تعزل نفسك لفترة فذلك يصفي ذهنك ويزيد من قدراتك العقلية ويعززها وبالتالي ينعكس ذلك ايجاباً على ادائك ويمنحك النشاط.

لا تقحم نفسك في المشاكل:

ابتعد قدر المستطاع عن النقاشات والصراعات التي ليس لها معنى، تقبل آراء الاخرين ولا تتعصب لأفكارك وتضيع وقتك وجهدك في نقاشات لا قيمة لها بل ربما لا يستطيع اي احد منكم ان يقنع الاخر برأيه فتهدر وقتك وجهدك.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع