ليست كل اللحظات التي نعيشها سعيدة، بل إن هنالك الكثير من الأوقات التي نشعر فيها بالحزن والضيق ونمر فيها بظروف صعبة خاصة مع الأوضاع السيئة التي نتجت عن تفشي فيروس كورونا. لو كنت تريد تحسين حياتك والمضي قدما وتستعيد حماسك وتحفز ذاتك، فقم بالاطلاع على النصائح الستة التالية لأنها ستساعدك على التركيز على ما يهمك بعيدا عما يحدث من حولك.

حدد ما يضايقك

قد تشعر في كثير من الأحيان بالضيق لكنك لا تعلم على وجه التحديد مصدر ذلك الشعور. من المهم أن تقوم بوضع قائمة تضع فيها كل الأمور التي تضايقك، فهذا سيجعلك قادرا على إلقاء نظرة على ما يضيقك وبالتالي تغيير ما تستطيع تغييره للأفضل. لو كانت هنالك أمور يمكنك التحكم فيها وتغييرها فقم بما يتوجب عليك فعله، وفي حال كانت هناك أمور لا يمكنك التحكم فيها فقم بالتأقلم والتكيف معها.

تحديد الأهداف الصغيرة باستمرار

يتسبب الشعور بالضيق في معظم الأحيان في انخفاض الإنتاجية في العمل وهذا ما قد يؤثر سلبيا على مسيرتك المهنية. في هذه الحالة ينصح باتباع طريقة تحديد الأهداف الصغيرة التي يمكنك إنجازها كل يوم. هذا الحيلة سوف تساعدك على إنجاز العمل بأسرع وقت ممكن والتقدم نحو الهدف. تقسيم العمل الكبير إلى أهداف صغيرة للغاية يجعل المهمة التي كانت تبدو لك مستحيلة سهلة للغاية.

امنح نفسك بعض الوقت الخاص

من الطرق الفعالة للتغلب على الشعور بالضيق واستعادة الشغف والحماس هو منح النفس بعض الوقت الخاص خاصة عندما تكون مشغولا للغاية. اترك مكتبك واذهب للمشي ولو لنصف ساعة فهذا الأمر سيريح عقلك ويصفي ذهنك ويساعدك على التركيز مجدداً. هنالك من يفضل ممارسة الجري أو يفضل ممارسة هوايته التي يحبها. المهم أن تقضي وقتا خاصا تقوم فيها بما يمتعك ويسعدك بعيدا عن العمل.

قم بكل مهمة على حدة

يرتكب الكثير من الناس خطأ فادحا حيث يقومون بأكثر من مهمة وعمل مرة واحدة وهذا ما يشعرهم بالضيق ويقلل من إنتاجيتهم. محاولة القيام بأكثر من مهمة دفعة واحدة يسبب التوتر ويجعلك أبطأ في العمل لهذا تفادى القيام بهذا الأمر وبدلا من ذلك ركز على كل مهمة على حدة وحاول العمل على فترات متقطة (بضعة دقائق).

استعن بصديق

من الحيل التي يمكن أن تساعدك على استعادة الشغف والحماس وتحفيز الذات هو الاستعانة بصديق مساءلة، أي أنك تتواصل مع صديق لك باستمرار وتشجعان وتحفزان بعضكما البعض للوصول للأهداف.

شارك مشاعرك مع شخص تثق به

اعلم أنه من الطبيعي أن تشعر في كثير من الأوقات بالحزن والضيق والتعب من الحياة، لهذا لا تقسو على نفسك بل عاملها بلطف ولا تخجل من أن تشارك مشاعرك مع شخص مقرب منك أو تثق به فهذا الأمر سوف يخفف عنك كثيراً.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع