سلسلة أفلام “SAW” أو “المنشار” بكل أجزائها تُعد من أكثر أفلام الرعب شهرة على الإطلاق، ولكن رغم شهرتها هناك الكثير من المعلومات التي يجهلها الكثير من المشاهدين.
سنعرض لكم فيما يلي أبرز تلك المعلومات :

1) مصدر تلك المشاهد المرعبة :

لي وهانيل كاتبا ومؤلفا الفيلم “ساو” في عام 2004 سبق أن صرحا أن كل مشاهد الرعب الموجودة في الفيلم مستمدة أساسا من الكوابيس التي كانت تراودهما خلال فترة طفولتهما.

2) مدة وطرائف التصوير :

استغرق تصوير الجزء الأول 18 يومًا فقط، بحيث قام الممثلون بأداء أدوارهم دون أي تمارين، مما جعل ردود أفعالهم اتجاه مشاهد الرعب حقيقة بحتة.
فحتى إعادة تصوير بعض المشاهد لم يكن الممثلين فارغين لها، مما أجبر المخرج على الاستعانة بممثلين آخرين، فالمؤلفان “لي” و”هانيل” قاما بأداء بعض المشاهد كذلك ولعبا دور شخصية “آدم”،لكن التصوير ركز على تجنب إظهار وجوهم وقرب الكاميرا لأجسادهم فقط

3) حجب المشهد الأخير من الفيلم عن كل الممثلين :
قام المخرج والمؤلف بحجب آخر 25 صفحة من سيناريو الفيلم عن كل الممثلين، حتى تبقى نهاية الفيلم في طي الكتمان، ودون تسربها إلى وسائل الإعلام وتصبح لا قيمة لها.

4) رفض المؤلفان إتمام الفيلم :

في بداية العمل على الجزء الثالث رفض المؤلفان “لي وهانيل” إتمام سلسلة أفلام “SAW” بعد أن توفي المنتج “جريج هوفمان” بشكل مفاجئ لحبهم الشديد له،
لكن المخرج “جيمس وان”، حاول جاهدًا إقناعهم للعدول عن هذا الأمر تخليدًا لذكرى المتوفى.

5) كاد “سكوت باترسون” أن يموت فعلا :

خلال اختبار الممثل “سكوت باترسون” مشهد لعبته في الجزء الخامس من سلسلة أفلام ساو والتي يقوم فيها بوضع رأسه في مربع صغير ثم يملأ بالماء، لم تسر الأمور كما كان مخطط لها، بحيث لم يتحمل سكوت الضغط والماء وكاد أن يفقد وعيه ويموت، مما أجبر الطاقم على الاستعانة ببديل لتنفيذ المشهد.

6) تصوير أول مشهد خارجي :

نسخة 3D الجزء السابع تحتوي على أول مشهد يتم تصويره في مكان عام في واضح النهار وأمام العموم. بحيث أن بعض المشاهدين لم يكن يعرف أن الذي أمام عينه مجرد تمتيل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع