ترتبط رائحة الجسم لدينا بالنظافة، لكن ما تنساه هو أن لكل جسم رائحة مميزة تعَوَدَ عليها أنفك، وهو السبب الكامن وراء عدم قدرتنا على شم هذه الرائحة، رائحة العرق ليدنا مميزة و تختلف من شخص لأخر، وغالبا ما نستعمل مزيل رائحة العرق و رائحة الجسم للتخلص منها، لكن هل هذا أمر صحي؟، رغم إستعمال العطور ومزيلات روائح العرق فإن الجسم، يفرزها على أية حال، وذلك لعدة أسباب، إما الخوف، المرض، الإثارة الجنسية، وهذه ست أسباب، ستدفعك للتخلص من مزيل رائحة العرق

1) الروائح التي يفرزها الجسم، لها دلالات نفسية، وربما تكون علامة على الحالة الصحية لجسم الإنسان وذلك حسب مجلة “spiegel” الألمانية، وتنصح المجلة بعدم إستعمال مزيلات الروائح بشكل مفرط.

2) خبير الروائح، في جامعة بوخوم الألمانية يقول أن رائحة الرجل تعطي دلالة واضحة على قوة جهاز المناعة لديه، وهذا ما يفسر إنجذاب بعض النساء لرائحة الرجل، بحيث أن النظام الجنسي لدى المرأة يعمل بالتكامل مع الجهاز الجنسي للرجل.

3) في حالة الخوف يقوم الجسم بإصدار رائحة مميزة، تستطيع بعض الحيوانات تميزها بوضوح، و أيضا دماغ الإنسان يميزها حتى إذا لم تستطع التعرف عليها فإن الدماغ يفعل ذلك، مما يحفز إفراز هرمونات التركيز و الإجهاد

4 ) يجب على الإنسان تفقد رائحته بإستمرار، في حال لاحظت تغيرها، أو بدأ الجسم بإفراز روائح كريهة أو غريبة فهذا دليل على أن الحالة الصحية لجسدك فيها خطب ما.

5 ) عوض إستعمال مزيلات الروائح، يجب عليك التعرف على المشكل التي تسبب هذه الرائحة، وتعويض مزيلات الروائح، بالصابون الطبيعي، و أيضا الإستحمام و تغيير الملابس بإستمرار،

6) في حال كان جسمك يصدر أحد هذه الروائح، رائحة الخميرة، الرائحة الكريهة في فروة الرأس، رائحة السمك، الرائحة القوية في القدمين، يجب عليك زيارة الطبيب.

لرائحة الجسم فوائد كثيرة، ودلالات متعددة، يجب على كل إنسان التعرف على رائحته، وأن ينتبه لها حين تتغير، وأن يقلل من إستخدام مزيلات الروائح و تعويضها بالإستحمام، وقد أشارت “spiegel” إلى أن هناك الكثير الأطباء يعتمدون على رائحة الجسد كعارض من أعراض بعض الأمراض من أجل تحديدها.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع