الكل يتمنى أن يعيش علاقة زوجية تسودها السعادة، ولكن الأمر يتطلب في الحقيقة تضحيات وتنازلات ووعياً من كلا الطرفين. حتى لو كنت تشعر بأن زواجك سعيد حقاً، عليك أن تقوم بتقييم علاقتك الزوجية كل فترة لمعرفة ما إذا كانت هناك أي أمر يجب عليك تحسينها، فقد تكون غافلاً عن بعض الجوانب. بشكل عام، يرى الخبراء بأن هناك 6 معايير يمكن الاعتماد عليها لتقييم الزواج نستعرضها عليكم في التفاصيل.

الافتخار بالآخر أمام الناس

من ضمن المعايير التي تشير إلى أن علاقتك الزوجية سعيدة هي أن تقوما أنت وشريكك بالافتخار بالآخر أمام الآخرين ومدح الصفات الجيدة والإيجابية التي توجد به. هذا السلوك يعبر عن مدى السعادة الكبيرة التي تعيشانها سوياً.

حضور الإيجابية بقوة

عندما يركز كلا الزوجين على الإيجابيات ويغضان النظر عن السلبيات فإن ذلك يجعلهما يتفاديان الوقوع في مشاكل وخلافات هم في غنى عنها، وذلك ما ينتج عنه الشعور بالراحة والسعادة في الزواج.

مسامحة الشريك

عندما يقوم كلا الطرفين بمسامحة الشريك على اخطائه، وعدم التدقيق في الزلات البسيطة غير المؤثرة والهفوات العابرة، فإن ذلك يشير إلى تفاهم كبير بينهما وسعادة يعيشانها.

عدم غياب التواصل

يعد التواصل من أسس نجاح الزواج، فعدم غياب التواصل واستمراره بين الزوجين يدل على الحب الكبير والسعادة التي يشعران بها سويا. حتى عند ذهاب الزوج للعمل، تقوم المرأة على سبيل المثال بالاطمئنان عنه عبر الرسائل النصية أو التعبير عن اشتياقها له.

الثقة المتبادلة

من معايير السعادة الزوجية أن تكون الثقة متبادلة بين الزوجين، فذلك يجنبها الوقوع في الخلافات والمشاكل.

هوايات مشتركة

حسب الخبراء، فإن وجود أنشطة وهوايات واهتمامات مشتركة بين الزوجين يساهم بشكل كبير في شعورهما بالسعادة وإنجاح العلاقة، ولكن في نفس الوقت لا يجب إغفال أهمية إفساح المجال للشريك حتى يقوم بأنشطته الخاصة على انفراد ويقضي وقتا خاصا به.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع