قاع المحيط عالم متنوع و كبير جداً، فهو بعد كل شيء المكان الذي بدأت فيه الحياة و الخلق. يحتوي قاع المحيط على أجمل و أروع المخلوقات في العالم، و في المقابل يحتوي على الأبشع و الأشرس كذلك.
هنا 5 مخلوقات مرعبة من قاع المحيط :

1- السمكة المنتفخة

جذبت هذه الكتلة الجيلاتينية انتباه الباحثين والغواصين في السنوات الأخيرة. في عام 2013، تم الإعلان عن السمكة المنتفخة كأبشع حيوان في العالم. لكن ما سبب هذا الشكل الغريب و البشع؟ على ما يبدو انه بسبب ضغط الماء العالي. كذلك لان ارضية المحيط هو منزل هذه الشمكة. قد تندهش عند معرفة أن هذه السمكة لا تمتلك عضلات، وأنها تعتمد على الجاذبية لإدخال الطعام في فمها من دون أن تحرك ساكنة.

وهي تحب النوم ولا تستهلك أي طاقة تقريبًا. غالبًا ما يتم اصطياد السمكة المنتفخة كصيد عرضي غير مرغوب في شباك الجر من قاع البحر. يخشى العلماء الآن أن تصبح السمكة المنتفخة من الأنواع المهددة بالانقراض بسبب الصيد بشباك الجر في أعماق المحيطات. ونظرًا لانخفاض كثافة لحم السمكة، يختلف شكل السمكة المنتفخة كثيرًا عندما تكون خارج الماء

2-سمك اسنان صابر

على الرغم من مظهرها المشؤوم، فهي آمنة تمامًا - بسبب ضعف بصرها, يجب عليها فعليًا أن تصطدم بشيء ما لملاحظته و التعرف عليه. ان هذه السمكه في الواقع تمتلك أكبر الاسنان في كل المحيط طبعاً مقارنةً بحجمها. تمتلك أسماك اسنان الصبار أجسامًا مستطيلة ومضغوطة بشكل معتدل و تفتقر إلى المقاييس الطبيعية. 

تسمح بطون اسماك اسنان الصبار القابلة للتمدد بأن تبتلع فرائس اكبر من حجمها. من المحتمل أن تعمل أسنانها- شبيهة شوك الصبار- بطريقة مشابهة لأسنان الثعبان، اي منع الأسماك التي يتم صيدها من التراجع و الهرب والمساعدة في توجيه الأسماك إلى أسفل البلعوم. حيوانات منعزلة الغوص من غير المعروف ما إذا كانوا يخضعون لهجرات عمودية موحدة.

3-خيار البحر

Scary Deep Sea Creatures - Sea Cucumber - Copy

بدون عمود فقري وأي شكل من أشكال ألاعضاء المحسوسة، يتمتع خيار البحر بنفس القدرة العقلية التي يتمتع بها  الطعام الذي تم تسميته عليه. ومع ذلك، تعد هذه الأسماك الملونة جزءًا مهمًا من النظام البيئي للمحيطات، حيث تقوم بإعادة تدوير كل شيء في مسارها.

 يعتبر خيار البحر مرنًا للغاية نظرًا لاحتوائه على مستويات عالية من الكولاجين. إذا احتاج إلى أن ينزلق في شق صغير، فسوف يتحول إلى سائل تقريبًا حتى يصل الى الشكل المطلوب. 

يمكن العثور على خيار البحر بأعداد كبيرة في قاع البحر العميق، حيث يشكلون غالبية الكتلة الحيوية الحيوانية. تحت عمق 8.9 km تحت الماء يشكل خيار البحر 90% من كتلة الحيوانات الكبيرة.  و لكي ينتقل الى موقع اخر فهو حرفياً يطفو فحسب الى ذلك الموقع. 

4- قرش العفريت

بأعتباره من قبل العلماء على انه حفرية حية, يعيش عفريت القرش بالمياه العميقة من المحيط تحت ظروف غامضة. و يُعتقد أن هذا النوع قد نجى من 125 مليون سنة من الكفاح من اجل البقاء. 

تم اكتشاف أسماك القرش هذه في القرن التاسع عشر، وهي نادرة للغاية. و تم وضع أحد الأنواع في حوض مائي في اليابان، لكنه مات بعد ذلك بوقت قصير.

إنه الممثل الحديث الوحيد لعائلة ميتسوكورينيداي. 

السمات التشريحية المختلفة لسمك قرش العفريت، تشير الى ان الجسم العرج والزعانف الصغيرة تشير إلى أنه يتحرك ببطء. يصطاد الأسماك العظمية ورأسيات الأرجل والقشريات وكذلك يصطاد في قاع البحر وفي منتصف عمود الماء. الخطم الممدود مغطى بمصابيح لورينزيني. والذي تمكنه من التقاط الحقول الكهربائية الضعيفة للفريسة القريبة, و التي يلتقطها بعد ذلك بصورة سريعة بواسطة الفكين.

5-أبو الشص

Scary Deep Sea Creatures - Angler - Copy

ربما تكون سمكة ابو الشص أحد أكثر المخلوقات البحرية إثارة للاهتمام و التي عرفتها البشرية حتى الان. معروف ليس فقط بتقنياته المفترسة الماكرة، وانما عادات التزاوج التي تتبعها فريدة من نوعها. عندما اكتشف العلماء الأنواع الأولى، قرروا أنهم جميعًا إناث، الا انهم يمتلكون في الجزء السفلي من الجسم ما يعرف بالزوائد الطفيلية. 
اتضح أن هذه "الزوائد الطفيلية" هي ذكور ذات حجم صغير, و أن الغرض الوحيد للذكر هو إيجاد الأنثى والتزاوج معها. وعند الاتقاء يندمجون حرفياً و يتشاركون نفس الدورة الدموية.
السمكة لها ثمانون شعيرة طويلة على منتصف رأسها، وهي في الواقع، ثلاثة أشواك أولية منفصلة ومعدلة من الزعنفة الظهرية الأمامية. الخيط الأكثر أهمية بالنسبة للصياد هو الأول، وهو الأطول، وهو قابل للحركة في كل اتجاه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع