قد يحاول الرجل مرارا وتكرارا الفوز بإعجاب امرأة ما، ويقوم بكل ما يجب ولكن الأمر في النهاية لا يسير بالطريقة التي يريدها، فلا يرى أي ردة فعل إيجابية من المرأة، ولكن رغم ذلك لا يستسلم ويحاول مرة أخرى فيجد نفسه قد أضاع الكثير من الوقت دون إحراز أي تقدم.
وحتى تتفادى الوقوع في هذه المتاهة، سوف نقدم لك بعض المؤشرات والعلامات التي تدل على أن الفتاة لا تهتم بك على الإطلاق لهذا لا تضع وقتك في محاولة جذبها إليك.

غير متفرغة لك

كلما تدعوها إلى موعد ما تخبرك بأنها مشغولة أو غير متفرعة أو أن لديها ارتباطات بمواعيد أخرى. لو كانت تكن لك المشاعر فإنها لن تتردد في الخروج معك والاستمتاع برفقتك. قد تبدو لك تلك الأعذار بريئة في البداية، لكنها عندما تتكرر سوف تدرك بأنها لا تهتم بك وعليك الاستسلام.

لا تهتم بما تفعله

لنفترض أنها لم تتهرب من لقائكما، كيف يمكنك حينها التأكد من أنها مهتمة بك بالفعل، أم أنها فقط خجلت من رفض دعوتك ؟ عندما تجدها تتحدث عن مواضيع عامة جدا غير خاصة فاعلم بأنها لا تهتم بك، فالفتاة التي ترغب في الارتباط بك أو تكون معجبة بك ستسألك بلا شك عن تفاصيل حياتك وخفايا شخصيتك.

تناقض أقوالها وأفعالها

لو لاحظت بأن هناك تناقض في أقوالها وأفعالها فاعلم بأنك لست مهما بالنسبة إليها، أو على الأقل ليست الأولوية لك، لأن تناقض التصرفات يعني أنها تدرس خياراتها ولا تعرف ما تريده وأنت لست سوى خيار بديل تحاول تمضية الوقت به عندما تشعر بالملل.

لا تبقى بمفردها

لو كانت تسعى لأن لا تتواجد بمفردها عندما تكون في المحيط قريبا منها تفاديا لأن تبقى على انفراد ثم تأتي إليها وتحدثها، أو عندما تأتي رفقة مجموعة أو صديقة لها عندما تلتقيان فاعلم بأنك لست مهما بالنسبة إليها.

لغة الجسد

غياب التواصل البصري، وتفادي النظر إلى عينيك مباشرة، ونظرها الدائم للوقت أو عقد ذراعيها، كلها إشارات ترسلها لك لغة الجسد لتدل على أنك لست من ضمن أولوياتها وهي لا تهتم بك.

تتصل بك حين تحتاج لخدمة ما

من المؤشرات القوية التي تدل على أنك لست سوى شخص تستغل ضعفه من أجل مصلحتها. فعندما تتصل بها أو ترسل لها رسالة ما لا تجيبك فورا، لكنها عندما تحتاج لخدمة ما من طرفك تجدها تتصل عليك مرارا وتكرارا.

التعليقات

الشيخ محمد :
جميل جدا
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع