غالباً ما يتبادر لأذهاننا عندما نرى شخصين مرتبطين بأنهم يشعران بالسعادة ويحصلان على العديد من الإيجابيات والفوائد من هذه العلاقة والتي تسهل عليهم الحياة وتجعلهم يستمتعون بها أكثر من غيرهم، ولكن الحقيقة أن العزوبية قد تكون أحياناً أفضل من الارتباط بحيث أن لها العديد من الفوائد هي الأخرى سوف نقوم باستعراض ست منها في هذا المقال.

 

التواصل مع النفس:

من الأمور التي يشتكي منها بعض الأشخاص بعد ارتباطهم هو فقدانهم لأنفسهم وذلك بسبب توقفهم عن ممارسة ما كانوا يحبون فعله عندما كانوا مستقلين، فهم يفقدون التواصل مع أنفسهم ولا يجدون الوقت الكافي لذلك، لكن عندما يكون الشخص أعزب وغير مرتبط فإن فرصة اتصاله مع نفسه وتنمية شخصيته تكون أعلى.

المسؤولية المالية:

من إيجابيات الارتباط هو تشارك المسؤوليات والأعباء المالية ولكن بعض الخبراء يؤكدون على أن العزوبية تحفز الشخص على أن يكون أكثر نشاط واستقلالية من ناحية المال، فهو لن يتقاسم ماله مع أحد لهذا سيكون مسئولاً مادياً لأنه لا يعتمد على شخص آخر من أجل تغطية النفقات.

العقل السليم:

حدوث خلاف أو مشكلة عاطفية مع الشريك يستهلك طاقة العقل ويأخذ مساحة كبيرة من التفكير ويؤثر على قدرة الشخص على التفكير في نفسه، ولكن العزوبية تجنبك كل هذه الأمور.

معرفة ما تريده من الحياة:

عندما لا تكون مرتبطاً تكون لديك الفرصة المثالية للتفكير بعمق حول ما تريده من الحياة وما هي الجوانب التي تريد تطويرها في شخصية وما هي الأمور التي تحتاج لإعادة التقييم في هويتك. ولكن عندما تدخل في علاقة لا تجد الوقت الكافي للتفكير فيما تريده وما يهمك.

تعيش لنفسك:

من إيجابيات الارتباط هي التشارك مع شخص في الاهتمامات والميولات والهوايات، ولكننا أحيانا قد نجد أنفسنا ننساق وراء هوايات الشريك على الرغم من أننا لا نفضلها ولا نحبها، ولكن أن تكون أعزباً وبمفردك فأنت ستكون مطالب بالتركيز على مجالات حياتك التي تحتاج للاهتمام والأمور التي تستمتع بممارستها.

الخيار الأفضل لك:

أن تكون مرتبطاً لا يعني بالضرورة أن تكون سعيداً في حياتك وأنه الخيار المثالي لك، فقد يمكن أن تكون سعيداً عندما تكون أعزباً بينما تكون غير سعيد في العلاقة، ولو خيرت بين الأمرين لاخترت الخيار الأول.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع