تستعمل الزيوت العطري في الطب البديل من أجل علاج الكثير من الأمراض، ناهيك عن فوائدها المتعددة على الشعر والبشرة، واستخدمت من أزمان طويلة لعلاج الأمراض النفسية والجلدية. نقدم لكم في هذا الموضوع بعض فوائدها في علاج الأمراض.

علاج التوتر والقلق:

عبر تدليك الزيوت العطرية على البشرة يمكن أن تساعد بهذه الطريقة على تقليل التوتر وذلك بسبب تأثير رائحتها القوية على الهرمون المسؤول عن زيادة معدل القلق والتوتر. يمكن استخدام الزيوت التالية من أجل هذا الأمر: زيت النعناع، زيت الورد، زيت اللافندر، حيث يمكنك استنشاقها أو وضع نقطتين على الرسغ يومياً قبل النوم.

علاج الصداع:

أثبتت عدة دراسات بأن للزيوت العطرية تأثير قوي على علاج الصداع الكلي والنصفي. فإذا كنت تعاني من هذا الأخير وتريد التقليل منه وإيجاد بديل لمسكنات الآلام، فنحن ندعوك لمزج زيت السمسم والبابونج أو زيت النعناع واللافندر وتطبيقها على الجبهة.

علاج الأرق:

قد يعتقد البعض بأنه يصعب جدا التخلص من الأرق ولكن زيت اللافندر أثبت فاعليته في هذا الأمر ويعتبر أفضل علاج لكل من يعاني من الأرق سواء للذين يعانون من مشاكل القلق أو للسيدات بعد الولادة. يتم استنشاق زيت اللافندر من أجل العلاج.

علاج الالتهاب والبكتيريا:

يمكن استخدام زيت الزنجبيل على البشرة من أجل علاج أي تورم أو التهاب في الجسم فهو يعتبر حل فعال لهذا الأمر، ويمكن أيضاً استخدام زيوت عطرية أخرى لعلاج الفطريات أو البكتيريا على الأظافر أو البشرة، كما يمكن استخدام زيت شجرة الشاي وتطبيقه على مكان الإصابة والحرص على إبعاده عن منطقة العين بسبب احتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا.

علاج الحروق والجروح:

تساهم بعض الزيوت العطرية بسبب احتوائها على مضادات للأكسدة في التخلص من الألم الناتج عن بعض الأمراض كالصدفية، وفي علاج أمراض جلدية أو حروق. لا تتردد في استخدام زيت اللافندر والبابونج عبر تطبيقه على مكان الالتهاب أو الحرق أو الألم.

علاج مشاكل البرد:

في أوقات نزلات البرد، يمكن استنشاق بعض الزيوت العطرية لحل مشاكل التنفس وعلاج انسداد الأنف مثل زيت الأوكالبتوس، حيث يقوم بفتح الشعب الهوائية ولكن لا ينصح به لمن يعانون من الحساسية أو الربو.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع