الرومانسية تحمل معاني كثيرة ويختلف مفهومها بين الرجل والمرأة، فالمرأة قد تحكم على رومانسية الرجل بتصرفات وأفعال قد يجهل الرجل أساسا أنها “تصرف رومانسي”، وكذلك هو الحال بالنسبة للمرأة، حيث بإمكان الرجل أن يرى الرومانسية من عيون المرأة وتصرفاتها معه حتى وإن لم تدرك المرأة أن ما تقوم به هو ضمن نقاط “الرومانسية”. وهذه التصرفات بين الطرفين عموما تكون “لا إرادية” وتعبر عن صدق المشاعر ويكون مفعولها أكبر بكثير من أي أفعال أخرى مصطنعة.
وقد يتعامل الشخص في أحيان كثيرة بعقلانية شديدة ولا يدخل في أي حوارات عاطفية أو “رومانسية”، وهذا في الواقع لا يوضح حقيقة شخصيته، إذ من الوارد جدا أن تكون ظروفه التي يعيشها هي فقط من تؤثر عليه، ففي دراسة قامت به المجلة الألمانية “gofeminin” أكدت أن الشخص الذي تتوفر فيه 6 علامات غالبا ما تتجه شخصيته نحو  “الرومانسية” رغم أنه لا يدرك ذلك، وهذه العلامات تتجلى في ما يلي :

1) عندما يهتم الشخص بالآخرين وبالمحيطين به من عائلته “الاب ،الام، الاخوات” وخصوصا الأطفال، أيضاً عندما يتحدث مع الجنس الآخر يهتم بالكلام الذي يدور وينصت جيدا.

2) عندما تكون عنده القدرة على أن احترام جميع من حوله وخصوصا الجنس الآخر، وحين يفعلون شيئا ما يعجبه يعبر عن تقديره وإعجابه.

3) غالبا ما تكون شخصيته غير معروفة عند المحيطين به، وقد يظل صامتا في العديد من المواقف التي يكون فيها مع أصدقاءه، سواء في الدراسة أو العمل أو غيرها.

4) عندما يبتسم دائما في وجه من حوله ولا يحب أن يجرح أحدا، حتى لو كان يعانى من القلق والتوتر، وتكون تصرفاته صادقة وتعبر عن شخصيته الحقيقية.

5) عندما لا يتصرف بطريقة عشوائية لحظة تواجده قرب أشخاص يهتم لهم، ويدرس خطواته جيدا قبل أن يتكلم أو يضحك أو يغادر المكان.

6) لا يُحب الإطلاع على ما يجب فعله عندما يتعلق الأمر باللقاءات الغرامية أو المحادثات العاطفية عموما، بحيث أن هذا يجعل تصرفاته غير مصطنعة.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع