نحن نمارس العديد من العادات والسلوكيات بشكل يومي دون علمنا بأنها تؤذي صحتها وتضر بنا وتصيبنا بالأمر، بل قد يصل الأمر بها إلى أن تؤدي بنا للوفاة على المدى البعيد. لهذا علينا دائماً التحلي بالصحة حتى ننعم بحياة طويلة وصحية، ونحرص على تتبع نظام غذائي سليم وصحي والتمسك بالاعتدال في كل شيء. نخصص هذا الموضوع من أجل عرض بعض السلوكيات اليومية ذات تأثيرات سلبية على الصحة على كل شخص الابتعاد عنها تماماً.

الإفراط في شرب المياه:

صحيح أن المياه ضروري للصحة ودائماً ما ينصح بشرب كميات وفيرة منه، ولكن إذا زاد الشيء عن حده انقلب إلى ضده فالإفراط في شرب الماء قد يؤدي للوفاة كما حدث مع امرأة في عام 2008 حينما شربت 5 لترات خلال ساعتين فقط وأصيبت بما يطلق عليه تسمم المياه، وكان ذلك بهدف إنقاص الوزن ضمن برنامج كانت تتبعه. لهذا قم بشرب الماء عند العطش وحاجة الجسم له فقط، بمعدل 8-10 أكواب يومياً ما يعادل لترين فقط.

الأطعمة السامة:

العديد من الأطعمة التي نتناولها قد تتوفر على السم دون أن نشعر بذلك وقد تؤدي لوفاتنا. على سبيل المثال البطاطس التي توجد عليها بقع خضراء وبراعم تحتوي على مادة السولانين السامة وكذلك الطماطم الخضراء، أو البيض النيئ الذي قد يحتوي على بكتيريا السالمونيلا التي تؤدي للموت البطيء لو وصلت لمجرى الدم. كذلك لو تم طهي اللحوم جيداً، يمكن التعرض لمادة الديوكسين شديدة السمية، لهذا ينصح بالابتعاد عن الأطعمة التي تستخدم لها كميات كبيرة من المبيدات أو المعدلة وراثياً والتي تحتوي على المواد الحافظة ومكسبات الرائحة أو الطعم.

التدخين:

لا أحد يجهل مخاطر التدخين، فهناك أكثر من 20 مرض مرتبط بالتدخين منها 12 نوع من السرطان ومرض السكري و6 من أمراض الأوعية الدموية، فهذه المخاطر يمكن تفاديها لو تم الإقلاع عن التدخين بشكل نهائي.

مستحضرات التجميل:

مستحضرات التجميل والتنظيف أغلبها يحتوي على مواد كيميائية قد تضر بصحة الإنسان، مثل البلسم والشامبو ومنتجات الاستحمام ومعطرات الجو وكريمات الترطيب. المبالغة في استخدامها يؤدي للإصابة بالسرطان والعقم.

ممارسة الرياضة أثناء المرض:

لا يجب التساهل في هذا الأمر، فممارسة الرياضة وبذل مجهود بدني قبل التعافي بشكل كامل من أي مرض فيروس أو أمراض الانفلونزا قد تكون له عواقب مميتة حيث تتسبب في التهاب القلب، الأمر الذي لا يلاحظه الكثيرون مما يؤدي بهم للوفاة. يجب الاستراحة ل4 أيام على الأقل بعد التعافي قبل ممارسة الرياضة.

الأظفار الطويلة:

قد تحتضن أظافرك الطويلة بكتيرا إيكولاي التي تسبب التسمم الغذائي وتتسبب في وفاتك، كما أن العلماء يؤكدون على أن 90% من البكتريا الموجودة في الأيادي تكون مختبئة تحت الأظافر لهذا يجب الحفاظ على نظافتها وقصها باستمرار.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع