قد تتعجب عندما يراقبك صديق أو شخص مقرب منك لعدة دقائق ويسألك إذا كنت بخير ويقول لك بأن هناك خطب ما يحدث معك، فتُذهل من ذلك وتتساءل عن الطريقة التي عرف منها ذلك، فيثيرك الفضول لمعرفة السبب. الحقيقة أن هذا الشخص يمتلك مهارة قراءة أفكار الآخرين، فهي توجد بشكل فطري لدى الجميع بسبب طبيعة البشر الإنسانية لكن مستوى المهارة يختلف من شخص لآخر. حاولت الكثير من الدراسات والبحوث العلمية والنفسية تحليل وتفسير هذه الظاهرة، لكن بعيداً عن تلك الدراسات قررنا أن نستعرض عليكم طرقا سهلة تساعدكم على قراءة أفكار الآخرين وفهم وجهات نظرهم وإقامة علاقات على مستوى أعمق معهم، تجدون هذه الطرق في التفاصيل.

قراءة لغة الجسد

لو كنت تريد قراءة أفكار الآخرين فعليك أولا أن تجيد لغة الجسد، فهي مجموعة من الإيماءات الجسدية والحركات اللاإرادية والوضعيات التي يقوم بها الشخص وتعبر عما يفكر فيه بشكل واضح.

على سبيل المثال، الجبين المجعد يدل على شعور الشخص بالتوتر، فتح الذراعين بشكل كبير يشير لإظهار الشخص لقوته. قمنا بعرض الكثير من المقالات حول لغة الجسد والتي يمكنك الاطلاع عليها من هنا.

مراقبة طريقة تنفس الشخص

تساهم ملاحظة طريقة تنفس الشخص في معرفة حالته النفسية، فلو كان تنفسه متشنجا فهذا يدل على أن هناك شيء ما لا يريد منك معرفته فهو يخبئه عنكا لهذا تجده يشعر ببعض التوتر العصبي أو الخجل أو القلق، ولو كان يتنفس من البطن فهذا يعني بأنه صادق في أقواله ويشعر بالارتياح النفسي معك، ولو كان متوترا فإنه سيتنفس بشكل عميق بعض الشيء.

قراءة لغة العيون

يطلق على العيون لقب "مرآة الروح" أو "نافذة الروح"، حيث يمكن للشخص معرفة ما يفكر فيه الآخر عن طريق تحليل بؤبؤ العين. عندما يتوسع البؤبؤ فهذا يدل على أن الشخص يفكر كثيراً، وعندما يضيق فهذا يشير إلى أن دماغ الشخص مليء بالمعلومات.

عند الالتقاء بشخص ما لأول مرة فإن البؤبؤ يتوسع لكنه لو بشكل فوري بعد ذلك فهذا يشير إلى أن الشخص لا يهمه الموضوع الذي تتحدثون عنه، بينما لو ظل متوسعا فإن هذا يشير لسعادة الشخص.

في هذا المقال يمكنك تعلم المزيد حول تحليل بؤبؤ العين.

تحليل نبرة الصوت

لا نتحدث هنا عن الكلمات بل عن نبرة الصوت التي تفضح ما يفكر فيه الشخص وما يشعر به. على سبيل المثال، لو كان يتحدث بسرعة فهذا قد يشير إلى أنه يشعر بالعصبية، بينما البطء في الكلام يشير لهدوء الشخص.

لكن جدير بالذكر بأن لكل شخص طريقته الخاصة في التعبير والنطق واللفظ، فأحيانا يتوجب عليك الإصغاء جيدا لكي تستطيع قراءة أفكار الآخرين.

قضاء بعض الوقت معه

لو كنت تريد قراءة أفكار الآخر فاحرص على قضاء بعض الوقت معه والتعرف أكثر عليه، ومع الوقت ستجد نفسك قادرا على فهمه جيدا وقراءة أفكاره وتوقع ردود أفعاله. ستصبح قادرا على إدراك أنه يشعر بالغضب أو الحزن أو السعادة، وستشعر بأن هنالك خطب ما أو مشكلة يعاني منها.

ليس شرطا أن تطول فترة العلاقة بينكما حتى تصبح قادرا على قراءة أفكاره، بل يكفي أن تكون مقربا منه وتقضيان الكثير من الوقت وتعيشان الكثير من المواقف والذكريات سوياً.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع