كل الأشخاص يعانون من النسيان من وقت لآخر، وقد يكثر ذلك في الأوقات التي يكون فيها المرء مشغولا وهذا أمر طبيعي، إلا أن ضعف الذاكرة يمكن أن يحبط الشخص خاصة في دراسته وعمله، فالأمر يمكن أن يحدث بسبب العامل الوراثي كما هو الحال بالنسبة لمرض الزهايمر. نستعرض عليكم فيما يلي بعض الطرق البسيطة والخطوات التي يمكن إدراجها في أسلوب الحياة، والتي تعمل على تحسين الذاكرة.

عدم الإكثار من السكر المُتناول

قم بتقليل نسبة السكريات المستهلكة لأنها تؤثر سلبي على الذاكرة حيث تضعفها وتخفض حجم الدماغ خاصة منطقة الذاكرة قصيرة المدى.

أحماض أوميغا 3 الدهنية

احرص على تناول المصادر الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية مثل زيت السمك، لما له من دور كبير في تحسين الذاكرة وتقويتها، ناهيك عن فوائد أخرى على الصحة مثل التخلص على التوتر والقلق، تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والالتهابات.

ممارسة التأمل والاسترخاء

يمكن أن تتأثر ذاكرتك بالإجهاد الكبير والضغط النفسي الذي تتعرض له، لهذا احرص على أن تخصيص وقت لممارسة التأمل والاسترخاء، فقد أثبتت الدراسات بأنهما يحسنان الذاكرة قصيرة المدى لجميع الفئات العمرية، حيث يزيد التأمل المادة الرمادية في الدماغ والتي تقوي الإدراك والذاكرة.

امتلاك وزن صحي

من الخطوات الفعالة التي يمكنك القيام بها لتقوية الذاكرة والتخلص من النسيان هو الحصول على وزن صحي وعقل سليم، وذلك يتأتى بالتخلص من الوزن الزائد والسمنة.

النوم لوقت كافي

لا يجب عليك الاستهانة أبدا بعدد ساعات النوم اليومية، بل قد يطال تأثيرها ليشمل التأثير سلبيا على عمل الذاكرة. احرص على النوم لعدد ساعات كافية كل يوم (7-8 ساعات) لكي تكون صحتك الجسدية وكذا العقلية سليمة.

النظام الغذائي

آخر نصيحة نقدمها لك هي اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المضادة للالتهابات، فهي تحسن الذاكرة وتقلل الجذور الحرة في الجسم وكذلك الالتهابات. من ضمن مضادات الأكسدة التي يمكنك تناولها الشاي، الفواكه والخضر بشتى أنواعها.

التعليقات

هبويه احمد :
راكرتي تعبانه شدييييد،،،فعلا محتاجة لتقوية كما سبق ذكرها
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع