عيد الحب، يوم الحب، عيد العشاق، عيد القديس فالنتاين، كلها أسماء مشتركة للاحتفال المسيحي الذي يحتفل به الناس في 14 فبراير من كل سنة، حيث يحتفلون بالحب والعشق ويعبر فيه المحبون عن مشاعرهم من خلال تبادل الهدايا والبطاقات والرسائل والزهور. فما هي القصة وراء ظهور هذا الاحتفال؟ كما سنستعرض عليكم بعض الحقائق التي تحدث في هذا اليوم من السنة.

أصل عيد الحب يعود لقديس روماني كان يدعى فالنتاين ولهذا يسمى باسمه، وكان يعيش في نفس وقت حكم الامبراطور كلاوديوس الذي كان يدعوا المسيحيين للتخلي عن ديانتهم ومعتقداتهم وأن يعودوا لعبادة الأصنام ولكن القديس فالنتاين كان يزوج الأحبة سرا فيما بينهم، ولكنه تم سجنه في النهاية وإعدامه بطريقة بشعة في 14 فبراير عام 269م، وبعد طلك قام البابا غلاسيوس في عام 496م بتعيين ذلك اليوم كيوم تكريمي للقديس فالنتاين، فصار يوم فالنتاين أو يوم الحب.

وفيما يلي بعض الحقائق حول عيد الحب:

1- يتم تبادل أكثر من 50 مليون وردة حمراء في يوم الحب حول العالم. نسبة الرجال الذين يقدمون الورود لشريكات حياتهم تمثل 73% بينما نسبة النساء 27% فقط مما يعني أن الرجال متأثرون أكثر بهذه المناسبة ويحرصون على إرضاء شريكاتهم من خلالها.

2- ينفق الرجال 158 دولاراً في شراء هدايا عيد الحب حسب دراسات حديثة، بينما لا تنفق المرأة سوى 75 دولاراً فقط. كما أن شهر فبراير هو الشهر رقم واحد التي يربط فيها العشاق ويعقدون قرانهم.

3- أكثر هدية مخيبة لآمال الرجال هي باقة الورد، بينما للنساء هي بطاقة الاشتراك في نادي رياضي.

4- هل تعلم بأن الطماطم كانت رمزاً لعيد الحب إلى نهاية عام 1920؟

5- لا شك في أنك لاحظت بأن صناديق الهدايا في عيد الحب يتم ربطها بأشرطة حمراء. في الحقيقة، تعود هذه العادة للقرون الوسطى حيث كانت النساء تهديها لأزواجهم الرجال المحاربين بعد عودتهم من المعارك معتقدات بأنها تجلب لهم الحظ.

6- أول علبة شوكولاتة في عيد الحب أطلقها ريتشارد كادبوري، وكان ذلك في سنة 1868م.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع