كلنا ارتكبنا هفوات وأخطاء في الماضي ولكن الفرق هو أن البعض يتجاوز تلك الأخطاء ويتقبلها ويكمل حياته بدون أي مشاكل، بينما البعض الآخر يبقى عالقا في الماضي وتستمر تلك الأخطاء في التأثير عليه. فيما يلي نستعرض عليكم بعض الحقائق التي ستجعلك تتقبل أخطاء الماضي وتساعدك على تجاوزها والمضي قدما في حياتك.

الجلد المستمر للنفس

يستمر بعض الأشخاص في جلد أنفسهم وهذا خطأ كبير لأنه يعمق الذنب في الشخص ويحوله إلى إنسان خاطئ حتى في حق نفسه. توقف عن جلد نفسك باستمرار ولو أخطأت في حق شخص ما فقم بطلب الغفران واعتذر، ولو أخطأت في حق نفسك فتقبل فكرة أنك أخطأت وليست نهاية العالم وامض قدما في حياتك.

أنت لست مثاليا

اعلم بأنه لا وجود لشخص مثالي معصوم من الوقوع في الأخطاء. الجميع يخطئ بطريقة أو بأخرى. الاقتناع بهذه المسألة سوف يساعدك بشكل كبير على تخطي أزمة الماضي والمضي قدما في الحياة، لكن في نفس الوقت احرص على التعلم من الماضي وعدم ارتكاب نفس الخطأ مرة أخرى حتى لا تتكرر معاناتك.

أصلح الضرر

هناك مقولة فرنسية تقول «Le mal est fait» بمعنى أن الضرر حصل فعلا والشعور بالندم جراء ذلك لن يفيد في شيء بل قد يضرك. توقف عن الشعور بالذنب والغيض مما اقترفته وحاول إصلاح الضرر قدر الإمكان وحسّن وضعك.

استفد من الأخطاء

يجب عليك التعلم من الأخطاء وأخذ العبرة والدروس منها حتى تصبح أقوى وتواجه الحياة ومصاعبها وتتخذ قرارات في محلها. الحياة بدون أخطاء لن يكون لها طعم لهذا حاول استغلالها لكي تصبح أقوى.

لا تقع في نفس الخطأ

تعلم من أخطاء الماضي وتجنب الوقوع فيها مرة أخرى. الحكمة تكمن في التعلم من الخطأ للوهلة الأولى وفي حال تكرر فاعلم أن ذلك شبيه بالغباء.

لا تتردد عن الاعتذار

لو ارتكبت خطأ في حق ما فلا تتردد في الاعتذار منه، فهذا الأمور يساعدك بشكل كبير على تقبل خطئك، ولو اعتذر في حق نفسك أيضا اعتذر لها. الاعتذار يكون في هذه الحالة كالبلسم للروح. 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع