هناك سؤال يطرح نفسه بشكل دائم أثناء فترة ما قبل الارتباط وهو: ما الذي يجعل الرجل جذابا في عين المرأة؟ هناك العديد من العوامل والأفكار والتصرفات والحركات التي تجعل الرجل مرغوبا لدى المرأة مثل المال والمكانة الاجتماعية والوسامة، ولكنها لا تؤثر سوى على فئة قليلة من النساء وليس كلهن، لهذا سوف نستعرض عليكم في تفاصيل هذا الموضوع بعض هذه الجوانب والأمور التي يستخدمها الرجال ويستغلونها من أجل لفت انتباه الفتاة التي يريدونها.

الشعبية والمكانة الاجتماعية:

هناك بعض الرجال الذين يحاولون إثارة إعجاب الفتاة عبر اصطحابها إلى مكان (مطعم، مقهى..) يعرفه فيه الجميع، وحسب اعتقاده أن رؤيتها له كشخصية مشهورة ويعرفه الكثيرون سيؤثر عليها وسيجعلها تعجب به. في الحقيقة، هذا الأمر قد يؤثر على فتاة مراهقة ولكن في فترة النضج لا يصبح لهذا الأمر أي تأثير، فبالنسبة للكثير من النساء هذا ليس سوى تصرف طفولي ومبتذل.

الهاتف، الحذاء، السيارة:

هناك بعض المقالات التي تروج لفكرة أن الحذاء هو أول ما يلفت نظر المرأة إليك، لهذا عليك اختياره بعناية شديدة. حسناً، من الجيد أن يكون حذائك جميلا ونظيفا ولكن هذه المعلومة غير صحيحة، فالمرأة لن تكترث لنوعية حذائك أو ثمنه.

نفس الأمر ينطبق على نوع الهاتف وثمنه ونوعية السيارة ونظافتها وموديلها، كلها أمور تدل على تفكير مادي مطلق وليس كل النساء تفكرن بنفس المنطق، فالمرأة الناضجة والواعية التي لا تهتم بالمظاهر لن ترتبط أبداً برجل فقط لأنه يرتدي حذاء نظيفا، هاتف جديد، وسيارة حديثة.

المال:

كما هو الحال بالنسبة للنقطة الماضية، فالمرأة غير المادية لن ترتبط بمقدار المال الذي تمتلكه. في البداية قد تتأثر ولكنها في النهاية سوف تيأس منك وستبدأ بالبحث عن شخصيتك فهذا مهم  أكثر بالنسبة إليها. وكما هو متعارف فأحيانا يكون للثراء تأثير سلبي على العلاقة الزوجية، فالخيانة الزوجية ترتبط بشكل كبير بحياة الأزواج الأثرياء.

الهدايا:

تطور تفكير النساء فيما يخص تقديم هدية من طرف الرجل خاصة في المراحل الأولى من العلاقة، ففي القِدم كان هذا التصرف طريقة جيدة لجذب الانتباه ولكن الآن باتت المرأة ترى نفسها وكأنها مادية ويمكن شرائها بمجرد هدية. بعيداً عن تفكير النساء بخصوص هذا الموضوع، قد يكون الرجل كريما ويريد تدليل المرأة التي يريد الارتباط بها ولكن عليك مقاربة هذا الموضوع بحذر شديد. بدل تقديم الهدية حاول الكشف والتعبير عن إعجابك بها عن طريق أفعالك.

العضلات:

أصبح هوس الشباب في وقتنا الحالي هو دخول الصالات بأجسام نحيلة والخروج بأجسام مفتولة العضلات والهدف الأولى هو إثارة إعجاب الفتيات. صحيح أن العضلات المفتولة ضرورية لصحتك ولجاذبيتك أيضاً، لكن لا تنسى بأنك لن تخوض حديثا صحيا مع الفتاة بعضلاتك بل بعقلك. لهذا حافظ على لياقة عقلك أيضاً ولا تهمله إذا كنت تريد الفوز بقلب الفتاة التي تحبها.

الشعر:

كما هو الحال بالنسبة للعضلات، بات شباب اليوم يهتمون بشعرهم أكثر من أي وقت مضى ويفتخرون به وبقصات شعرهم ونعومته. من الجيد أن تهتم بصحة شعرك كونه يعطيك إطلالة أنيقة ولطيفة ولكن لا تهمل الاهتمام بعقلك أيضاً فشعرك لن يحل مكان عقلك أثناء حديثك بأسلوب شيق معها من أجل لفت انتباهها، فهي في تلك اللحظة لن تكترث لشعرك أصلاً.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع