“كيف تتخلص من الماضي وتعيش حياة جديدة ؟” هذا السؤال يراود الأشخاص الذين يعانون ضغوط الحياة والعمل وكثرة المسؤوليات الملقاة على عاتقهم… بحيث يبدأ يتسرب إليهم الشعور باليأس والرغبة في التخلص من هذه الحياة كلياً والحصول على حياة أخرى أجمل وأكثر راحة وهدوأً.
لكن عمليا، كيف يمكن ذلك ؟
هذه مجموعة من الخطوات -ينصح بها علماء النفس- عند الإلتزام  بها يومياً ستضمن الوصول إلى السعادة في الحياة والتخلص من إرث الماضي بكل إخفاقاته وأحزانه :

1) اخرج إلى الطبيعة وواجهها :


قد تقلل من أهمية خروجك للتنزه وسط الطبيعة، لكن وفقا للدراسات النفسية، فإن وجودك بين أحضان الطبيعة يقلل من قلقك وتوترك ويحسن ذاكرتك، كما يوقد مشاعل الإبداع داخل عقلك وقلبك.

2) مارس التمارين :


عكس النقطة السابقة، قد تدرك تماما أهمية التمارين الرياضية وضرورة ممارستها من أجل حياة أفضل، لكنك مع ذلك لا تؤديها باستمرار،
فإضافة إلى الفوائد الصحية المتعددة، ممارسة التمارين ستجعلك أكثر ذكاء وسعادة في الحياة حرفيا، وستحسن النوم والممارسة الجنسية لديك ، كما ستزيد من ثقتك في جسمك وطريقة تعاملك.

3) اجلس مع أصدقائك وعائلتك :

قضاء بعض الأوقات مع الأصدقاء المقربين أو أفراد العائلة هو من أهم مصادر السعادة في الحياة، فهذه التجربة عندما تعيشها ستشعر بالاندماج مع محيطك الاجتماعي، مما سيجنبك الكثير من المشكلات، والتي تتراوح بين الإحساس بقلة الذكاء، مروراً بالإصابة بالسكري والسكتات القلبية.
لذا، يجب أن تتفاعل مع محيطك بحماس ، وعندما يشاركك أحدهم  خبراً ساراً، شارك معه أفراحه ولا تكن انطوائيا.

4) خذ قسط كافي من النوم :


قد تخدع عقلك في أمور عديدة، لكن عندما يتعلق الأمر بالنوم فاعلم أن الأمر مختلف، النوم يؤثر بشكل مباشر على صحتك وطريقة تفكيرك ومزاجك، فشعورك بالتعب بسبب قلة النوم سيبعد عنك السعادة وسيقربك كثيراً من الإصابة بالأمراض الخطيرة، كما سيجعلك تتصرف بطريقة متسرعة وأحياناً غير أخلاقية.
هناك الكثير من العمليات الحيوية التي تحدث لمخك تلقائيا  أثناء النوم فقط، منها تعزيز الذاكرة والربط بين الأمور المتشابهة.

5) تحدى نفسك :

ادخل في تحد مع نفسك وحاول أن تنافسها، فعندما تتعلم لغة جديدة سيزيد ذلك من ثقتك بنفسك وسيصبح عقلك حاداً، وعندما تذهب إلى الدروس الموسيقية سيعزز ذلك نسبة ذكاءك، وحينما تشكك في أفكارك ومعتقداتك للتحقق منها، سيقوي ذلك عقلك.
عموما، تحدي النفس يزيد قوة الإرادة الذي يحقق النجاح في النهاية، فهو من الضروريات للنجاح أكثر من نسبة الذكاء نفسها.

6) إلمس واحتضن :

لمس شخص آخر يقلل من نسبة التوتر ويحسن الأداء في العمل، فالعلاقات الحميمية عموما التي يكون فيها إحتضان وتلامس تمنع الإصابة بالسكتات القلبية والسرطان وتحسن الجهاز المناعي وتطيل العمر.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع