مع التقدم التكنولوجيا الذي نعرفه في وقتنا هذا ومع انتشار الإنترنت في كل مكان وظهور مواقع التواصل الاجتماعي التي تنقل لنا كل ما يحدث في العالم، لم يعد تواصل الشركات مع العملاء أمرا صعبا ويستلزم ميزانية كبيرة بل أصبح ذلك سهلا من خلال هذه المواقع. وطبعاً، ظهرت العديد من الشركات التي تتنافس فيما بينها من أجل جذب العملاء وإرضائهم، فهناك العديد من المعايير التي تحدد تميز شركة عن أخرى منها كسب رضا العميل وولائه، لهذا وحتى تبلغ هذا الهدف، فإن هناك مجموعة من الأساليب التي تتبعها الشركات من أجل تعزيز شعور الراحة السعادة لدى العميل. هذه 6 أساليب تستخدمها الشركات الكبرى لجذب العميل وإرضائه.

تحديد الهدف أولاً

أول ما ينبغي على الشركة أو رائدي الأعمال تحديده هو الهدف الذي يرغبون في الوصول إليه وتحقيقه وذلك من أجل زيادة الشعبية والانتشار. بالإضافة لذلك ينبغي وضع خطة قائمة على أساس مدروس ومتين لعملية التواصل مع العملاء.

التعرف على اهتمامات العملاء وفهمها

من الطرق المهمة لبناء الثقة لدى العملاء هي معرفة اهتماماتهم وتفهمها ومحاولة تحقيق أفضل تواصل معهم فالتواصل الفعال يمكن الشركة من الاستماع جيدا إلى رغباتهم.

شرح الأهداف وتعزيز القيم

تقوم الشركة بتحديد الأهداف وبعد ذلك تقوم بشرحها بطريقة مفصلة وسهلة الفهم من قِبل الآخرين.

إقناع العملاء وإلهامهم

ويتم هذا الأمر عبر التحدث علانية للعملاء من أجل إقناعهم وإلهامهم، وهي مهارة مكتسبة يمكن تعلمها عبر الممارسة.

الإيفاء بالوعود

على الشركة أو رائد العمل أن يوفي بوعوده التي يقطعها على العميل، وإن لم يستطع فعل ذلك عليه شرح المشكلة بشكل صريح وواضح.

الاهتمام بالعملاء

من الأساليب المهمة التي تتبعها الشركات هي تعزيز ولاء وإخلاص العملاء عبر الاهتمام بهم وبرغباتهم، والتواصل المستمر معهم، فهذا الأمر يعمل على كسب رضاهم وثقتهم وولائهم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع