نود أن نشارك معك خمس نصائح حول رعاية طفلك وتربيته ليكون شخصا ناضجا وقادرا على تحمل المسؤولية في المستقبل والتي جاءت مباشرة من من علماء النفس بجامعة هارفارد _

قضاء الوقت مع أطفالك:

الأساس لكل شيء. يجب أن تقضي وقتًا مع أطفالك بانتظام ، وتهتم بهواياتهم بالإضافة إلى مشاكلهم ، والأهم من ذلك ، أن تستمع إلى ما سيقولونه. لن تتعلم فقط الكثير عن الشخصية الفريدة لابنك أو ابنتك ، ولكن أفعالك ستزودهم بمثال على كيفية إظهار الاهتمام والاهتمام بالآخرين.

أخبر طفلك دائمًا بما يعنيه لك:

وفقًا لبحث أجراه علماء النفس ، لا يعرف الكثير من الأطفال أنهم أهم شخص لوالديهم. يحتاجون حقًا لسماع هذه الكلمات منك. لا تنس أن تقولها كثيرًا قدر الإمكان حتى يشعر طفلك بالأمان والحب والتقدير.

وضح لهم كيفية حل المشكلات وعدم الهروب منها:

على سبيل المثال ، إذا قرر طفلك فجأة أنه يتخلى عن تدريب كرة القدم ، فاطلب منه شرح سبب رغبته في القيام بذلك ، بالإضافة إلى الالتزامات التي يتحملها تجاه زملائه في الفريق. إذا كانوا لا يزالون يرغبون في التخلي عنها ، ساعدهم في العثور على شيء جديد لإثارة شغفهم.

دربهم على مساعدتك في شيء ما كل يوم ، وأظهر أنك ممتن لمساعدتهم:

تظهر الأبحاث أن الأشخاص الذين اعتادوا على التعبير عن امتنانهم يميلون أكثر إلى الشعور بالتعاطف مع الآخرين ، وهم أكثر كرمًا ، ويحبون المساعدة. لذا من المفيد تطوير مجموعة من الأنشطة اليومية التي يمكن لطفلك مساعدتك بها في المنزل ، والتي يمكنك أن تشكرها عليها في كل مرحلة من اليوم. يوصي علماء النفس أيضًا بمكافأة الأطفال على إظهار اللطف الحقيقي والجهد الذي يبذونه لمساعدتك.

ساعد طفلك على التعامل مع مشاعره السلبية:

يعتقد علماء النفس أن القدرة على رعاية الآخرين يتم قمعها من خلال المشاعر السلبية مثل الغضب والكراهية والعار والحسد.
مساعدة الأطفال على فهم هذه المشاعر السلبية ، سوف يدفعهم نحو حل نزاعاتهم الداخلية. سيضعهم التحليل الذاتي من هذا النوع على الطريق الطويل ليصبحوا أفرادًا عطوفين ومهتمين. من المهم أيضًا تأسيس الاستقرار النفسي.

 

التعليقات

ام زهراء :
اطفالي لايحبون اللعب مع ابن خالهم وابن خالهم الاخر لان هؤلاء الاطفال يزعجونهم كثيرا لااريد ان يتعلموا على الحقد نصحتهم كثيرا بدون جدوى ولا يستسيغون وجودهم داخل الدار اعمار اطفالي 11سنه والاخر 13سنه
رد
ddd :
xxx
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع