تختلف ممارسة الرياضة خلال ساعات الصيام الطويلة في شهر رمضان عن الأيام العادية، حيث إن الأداء الرياضي والبدني للشخص يمكن أن يتأثر بسبب عدة عوامل بما فيها الأرق واضطراب النوم والصيام، لهذا من الضروري اتباع الطرق والأساليب الصحيحة للحفاظ على حجم الكتل العضلية ومرونتها، ناهيك عن الالتزام بالغذائي والرياضي. فيما يلي نستعرض عليكم بعض النصائح المهمة لضمان ممارسة الرياضة خلال رمضان بدون أي مخاطر.

التدريج في التمارين

يجب زيادة كثافة التمارين الرياضية بشكل تدريجي خلال شهر رمضان خاصة في الأسبوع الأول لأن جسد الرياضي يمكن أن يعاني من انخفاض في الطاقة مما يعود بالضعف على المردود البدني، كما ينصح بخفض الأحمال التدريبية في أولى الأيام.

تحديد الهدف الرياضي

لكي لا يصيبك التردد خلال شهر رمضان، قم بتحديد هدف تريد بلوغه مع نهاية الشهر وحدد الفترة التي تود فيها ممارسة الرياضة سواء قبل أو بعد الإفطار. تعتبر فترة ساعة ما قبل الإفطار الأكثر مثالية بالنسبة للرياضيين الذين يودون حرق أعلى معدل ممكن من الدهون المتراكمة.

شرب السوائل

من الضروري خلال شهر رمضان مراقبة كمية السوائل المستهلكة لأنك لن تستطيع تعويض نقص السوائل والجفاف خلال النهار بسبب الصيام. في الفترة الممتدة من الإفطار حتى الإمساك، يجب تعويض السوائل المفقودة خلال فترة النهار والالتزام بالجرعات اليومية المثالية.

النظام الغذائي

للنجاح في الخطة الرياضية التي تود اتباعها خلال شهر رمضان والنجاة من تأثير الصيام على جسدك، يجب عليك الالتزام وبالتركيز بشدة على الجانب الغذائي. قم بإدخال تغييرات غذائية على نظامك تضمن لك الحصول على أكبر قدر ممكن من الطاقة.

النوم الجيد

تكثر حالات اضطرابات النوم والأرق خلال شهر رمضان وهذا الأمر يؤثر بشكل أساسي على أداء الرياضيين خلال هذا الشهر، حيث إن قلة النوم واضطراباته والأرق يؤثر على الأداء البدني ويصيب الشخص بتقلبات المزاج مما قد يجعله يتوقف عن ممارسة الرياضة.

أفضل طريقة للحصول على الراحة بالنسبة للرياضيين خلال شهر رمضان هو: أخذ قيلولة خلال النهار بشكل منتظم والنوم في وقت مبكر والاستيقاظ قبل الإمساك لتناول السحور، ثم النوم لفترات متقطة على مدار اليوم وخلال النهار.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع