قام الباحث توم كورلي بدراسة العادات اليومية ل123 شخص يعيشون في ظروف عادية و233 شخص ثري وقام بإجراء مقارنة بينهم، وتوصل إلى أن السر الذي يميز الأثرياء والذي يساعدهم على النجاح هو طريقة استغلالهم لأوقات الفراغ. يقول توم في كتابه "عادات الأغنياء" بأن كل الناس يقضون 120 دقيقة تقريبا كل يوم لممارسة الأنشطة الأساسية مثل الجلوس مع العائلة وتناول الطعام والنوم وغيرها، وهذا ما يترك 240 دقيقة فراغ يمكن استغلالها في القيام بأمور أخرى، وهنا يتميز الأغنياء والأثرياء عن الآخرين في طريقة تعاملهم مع هذا الوقت.

ساعة للتفكير في الأهداف

حسب أبحاث توم كورلي فإن معظم الأغنياء العصاميين يقضون وقتا مطولا في التفكير في أحلامهم والطموحات والأهداف التي يسعون لتحقيقها (حوالي 80% منهم). يركز الأغنياء على تحقيق الأهداف الصغيرة يوميا فذلك ما يساعدهم على تحقيق أهداف أكبر. المهم هو أن يتوافق تفكير الشخص مع ما يريد تحقيقه.

ساعة من القراءة والتعلم

لا يضيع الأثرياء وقت فراغهم في الأمور التافهة بل يستغلون وقتهم للمطالعة يوميا والقراءة لأنهم يعلمون دورها الكبير في تثقيفهم ومواكبتهم للتغيرات وتطوير معارفهم، أيضاً هم يحرصون على تعلم مهارات جديدة باستمرار لأن ذلك يزيد من فرص حصولهم على المزيد من المال.

نصف ساعة من الرياضة

لا يهمل الأثرياء صحة أبدانهم ونفسياتهم وعقولهم، لهذا تجدهم يخصصون نصف ساعة لممارسة الرياضة لوعيهم الكبير بدورها في تحسين المزاج والصحة، وتحسين القدرة الذهنية والإبداعية والحالة الصحية، ناهيك عن تقليل خطر الإصابة بالأمراض التي قد تفسد عليهم معيشتهم.

نصف ساعة لتمتين العلاقات

تعتبر العلاقات جزءا مهما بالنسبة للأغنياء حيث يحرص 90% منهم على تخصيص نصف ساعة لتمتين وتقوية وبناء علاقاتهم الشخصية ويركزون كثيرا على الأشخاص الناجحين. فهم يتصلون على الآخرين ليطمئنوا عليهم ولا يترددون في تهنئة الآخرين أو دعوتهم للحفلات.

ساعة من الاسترخاء

يسترخي الأغنياء يوميا لمدة لا تتجاوز ساعة في اليوم، حيث يتوقفون عن القيام بأي نشاط ويدخلون في فترة للراحة. يلتزم الأغنياء بروتينهم لسنوات وذلك ما يعتبر سرا من أسرار نجاحهم وزيادة ثروتهم.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع