توصلت الأبحاث النفسية إلى أن التعاسة والسعادة هي مشاعر تنتج عن الحالات النفسية التي يمر بها الشخص، كما أن الشعور بالسعادة خيارٌ شخصي وميل نفسي يفرضه على نفسه في حال تعرف على الطرق الصحيحة التي تجعله في قمة السعادة، وهذا يشمل معرفة الأمور التي قد تنغص عليه معيشته وتجعله تعيسا في حياته. فيما يلي نستعرض عليكم مجموعة من الأشياء التي تعتبر السبب وراء عدم سعادة معظم الناس دون درايتهم.

عدم عيش اللحظة كما يجب

من أبرز الأسباب التي تحرم الناس من الشعور بالسعادة هو كثرة التفكير في المستقبل والماضي والحاضر وعدم عيش اللحظة كما هي، فالإفراط في التفكير يصيبهم بالأرق مما يؤثر على نفسيتهم ويصيبهم بالإحباط ويحرمهم من السعادة. كثرة التفكير قد تجعل الشخص يفكر بأنه ليس على ما يرام على الرغم من أن الأمور ليست كذلك بتاتاً. لا تجعل نفسك حبيس الماضي ولا المستقبل.

السماح للعواطف بالسيطرة عليك

صحيح أن العواطف مهمة جدا في حياتنا ولكن لا تسمح لها بأن تقوم بتوجيهك والسيطرة والتحكم بك خاصة المشاعر السلبية غير المنضبطة. استخدم عقلك لاتخاذ القرارات الصائبة التي لن تجعلك تندم عليها لاحقًا، ولكن في نفس الوقت، لا تسمح له بأن يجعلك تفكر بالسلبية وبأنك بدون قيمة.

رؤية نفسك كضحية على الدوام

يوهم الكثير من الأشخاص أنفسهم بأنهم ضحايا الظروف والحياة ويتسائلون عن السبب الذي يجعلهم الوحيدين دون غيرهم الذين يعانون من المشاكل والظروف الصعبة، والمشكلة أنهم لا يستطيعون التوقف عن النظر إلى أنفسهم بهذه الطريقة. من المهم جدا أن تتوقف عن التعميم وتكون أكثر واقعية، فالنظر إلى نفسك كضحية سيجعلها تراها على الدوام بنفس الطريقة، وهذا الأمر لن يجلب لك أي فائدة بل سيجعل الجميع ينفرون منك.

لا تستطيع العيش بدون علاقة

مشكلة البعض تكمن في أنهم لا يستطيعون البقاء عزابا بدون ارتباط فهذا الأمر يبدو مرعبا بالنسبة إليهم، خاصة أولئك الذين عاشوا علاقة حب طويلة الأمد لكنها انتهت في نهاية المطاف، فبالنسبة إليهم، فكرة بقائهم وحيدين تخيفهم وبالتالي تواجدهم مع الشخص الخطأ أفضل من عدم وجود أي أحد على الإطلاق، لهذا تجدهم ينتقلون من شريك لآخر، وهذا ما يوقعهم في فخ التعاسة وعدم الرضا عن أنفسهم وعن الحياة.  

عدم الاهتمام بالجسم

مدى اهتمامك بصحتك الجسدية والنفسية والعقلية ينعكس على شعورك بالسعادة، لهذا لو كنت تتبع نظاما غذائيا سيئا وغير صحي، لا تمارس الرياضة بانتظام، لا تهتم بعلاقاتك بشتى أنواعها، لا تحصل على قسط كاف من النوم، لا تشرب كميات كافية من المياه وتبقى منعزلا في البيت بعيدا عن العالم، فإن كل هذه الأمور ستؤثر على نظرتك للحياة وستجعلك تعيسا وغير سعيد.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع