بشار الأسد من مواليد سنة 1965، هو سياسي، وطبيب وعسكري، استلم قيادة جمهورية سوريا عام 2000 بعد استفتاء شعبي، يعتبر من أكثر الشخصيات إثارة للجدل بحيث أصبح حديث الجميع في وسائل الإعلام وكذلك الناس في الأوساط الشعبية،
في المقال التالي سنسرد لكم أهم 5 حقائق عن بشار الأسد بموضوعية بعيدا عن التحيز لأي طرف، بحيث كل ما سيتم ذكره هو ثابث بالمصادر الأولية الموثقة ولا يختلف عنه سواء المؤيدين أو المعارضين… وهي فيما يلي :

1) أكثر شخصية متهمة بقتل شعبها في عصرنا الحالي

يعتبر بشار الأسد أكثر شخصية في هذا العصر متهمة بقتل شعبها في وسائل الإعلام، بحيث ينسب له مسؤولية الحرب في سوريا، وكل الدمار والخراب منذ اندلاع احتجاجات شعبية في سوريا مطلع 2011، لكن هذا الإتهام يظل رهين وسائل الإعلام وتصريحات لمسؤولين فقط بدون إثباتات موثقة رسمياً من أجل إحالتها لمجلس الأمن تحت ما يعرف “جرائم الحرب” لذلك فبشار الأسد لازال ليومنا هذا يعتبر الرئيس الرسمي للجمهورية العربية السورية حسب الأمم المتحدة ومجلس الأمن.
في المقابل بشار الأسد يرد على هذا الأمر بالنفي، ويعتبر  أن الدمار في بلاده سببه جماعات مسلحة مدعومة من الخارج، وأن كل ما يقال ضده هو بروباغندا دولية لتخريب سوريا، ويعتبر أنه من غير المنطقي أن يقتل هو ملايين البشر فقط لأن البعض احتج ضده.

2) كان أكثر رئيس محبوباً لدى العرب

قبل الأزمة السورية، نشر تقرير على قناة الجزيرة مفاده أن بشار الأسد ينال أعلى معدل شعبية لدى الشعوب العربية، بحيث صنف في المرتبة الأولى كأكثر رئيس محبوباً لدى العرب وذلك بسبب دعمه المعنوي والمادي للمقاومة الفلسطينية (حماس وفتح)، وأيضا المقاومة اللبنانية، بحيث يعود لبشار الفضل المباشر في دعم المقاومة في لبنان لتحرير الجنوب من الجيش الإسرائيلي، وأيضا دعم المقاومة في غزة خلال كل حروبها.

3) يملك شخصية حدية

في تقرير لمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي بعنوان “الملف الشخصي للسلطة: بشار الأسد” تم تناول الأسلوب القيادي لبشار الأسد، وشخصيته، ونفسيته، وأثرها على خياراته السياسية.
تم استخلاص أن بشار الأسد يميل “للشخصية الحدية” أي فهو يتمتع بذكاء عالي وقدرة على المناورة، يكون عقلانياً تمامًا في بعض اللحظات، وفي لحظات أخرى لا يستطيع أحد فهم ما يفعله.
التقرير أضاف أن بشار الأسد خجول بطبعه، ويميل للصرامة والجدية في أسلوب عمله.

4) رفض جميع العروض المقدمة له لعقد أي إتفاقية مع إسرائيل

من الحقائق الثابتة عن بشار الأسد أنه لم يعقد أي لقاء رسمي مباشر أو غير مباشر مع مسؤولين إسرائيلين، كما أنه رفض جميع العروض المقدمة له من أجل عقد اتفاقية للسلام مع إسرائيل، لأنه اعتبرها لا تخدم مصلحة بلاده ولا مصلحة الصراع العربي الإسرائيلي… على عكس مصر والأردن اللذان وقعا تلك الإتفاقية.
على غرار ذلك، في بارس عام 2008 سجلت كاميرات الصحفيين حدث فريد هو الأول من نوعه حين التقى الرئيس “بشار الأسد” مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق “إيهود أولمرت” في منصة واحدة، وانتظر الجميع ردة فعل بشار، إلا أن الأخير التفت بظهره ورفض مصافحة “أولمرت”.

5) رغم كل الظروف قرر البقاء في بلاده، والموت في بلاده

معارضوا بشار الأسد يعتبرونه طاغية، مجرم، قاتل أطفال، يحب السلطة، لكن في المقابل مؤيدوه يعتبرونه مظلوم إعلامياً، حامي الوطن، وحافظ السلام والتعدد الديني والعرقي في سوريا، .. بين هذا الأخد والعطاء الثابث هو أن بشار الأسد عرض عليه اللجوء السياسي إلى روسيا، والعيش هناك مع عائلته إذا ما أراد الإنسحاب من السياسة، لكن بشار رفض، واعتبر نفسه مسؤولاً فيما يجري، بحيث قال أنه من الجبن أن ينسحب المرء في هذه الظرفية تاركا أوضاع بلاده في هذا الخراب.. بشار الأسد يظهر في وسائل الإعلام بشكل متكرر ويؤكد أن قراره الأخير هو البقاء في منزله وبلاده، والموت في منزله وبلاده.

هنا كذلك : 7 معلومات صادمة عن الرئيس الأمريكي الجديد “دونالد ترامب” ستفاجئك

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع