أحيانا تشعر بأن جميع أيامك متشابهة، لم تعد تمتلك ذلك الشغف الذي يدفعك للاستمرار، وتشعر بالملل قد سيطر على حياتك. في الحقيقة، هناك الكثير من المشاعر التي تنتابنا في هذه الحالة، والتي تكون بمثابة إنذار على أنه من الضروري تغيير روتين حياتنا إلى آخر مليء أكثر بالإيجابية والتفاؤل، نستعرض عليكم خمسة منها في التفاصيل.

تنتظر نهاية الأسبوع بفارغ الصبر

صحيح أنه من الجيد تخصيص بعض الوقت لقضائه في عطلة نهاية الأسبوع مع الأهل والأصدقاء، لكن لو كنت تشعر كل يوم بأنك تريد نهاية الأسبوع أن تحل بسرعة فهذا دليل على أن هناك أمرا خاطئا بحياتك، وربما تعيش ضغطا كبيرا لا يجعلك تستمتع بالأيام التي تعيشها والوقت الذي تقضيه في عملك.

تعيش الحياة وفق ما يريده الآخرون

لو كنت تستثمر وقتك من أجل تحقيق الأولويات التي وضعها والأهداف التي تريد بلوغها، فهذا مؤشر جيد، لكن لو لم تكن كذلك فهذا مؤشر سيء يدل على أنك تعيش حياتك وفق ما يريده الآخرون وعليك تغيير ذلك.

تغار من غيرك لأنه أنجح منك

الشعور  بالغيرة من شخص ما أو مجموعة من الناس بشكل دائم يدل على أنه ينبغي عليك تغيير ثلاثة أشياء وهي: بدلا من أن تركز على حياة غيرك، ركز على حياتك. تعلم من تجارب الشخص الذي تشعر بالغيرة منه لكي تحقق النجاح أنت أيضاً. وأخيراً، حدد نقاط قوتك واعمل على استثمارها في النجاح.

لا تعرف هدفك في الحياة

لا يوجد أسوأ من العيش دون هدف. لا بد أن تحدد شغفك وهدفك في الحياة، وتكتشف نفسك أكثر وتختار عملا تحبه وترتاح به. لو كنت مستمرا على نفس الروتين فلن يأتي اليوم الذي تستكشف فيه نفسك أكثر. اقرأ المزيد من الكتب في المجالات التي تحبها لمعرفة نقاط قوتك وضعفك ولمعرفة شغفك الحقيقي في الحياة.

لا تخرج من منطقة الراحة

عدم الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك سيجعلك دائما تشعر بالكسل وعدم الحماس، لكن الخروج منها سيجعلك تحارب الفشل وتواجه مخاوفك وهذا ما يجعلك تطور مهاراتك، تستكشف نفسك أكثر، تحقق أهدافك بالحياة. صحيح بأنك ستجد بعض الصعوبات لكنك في النهاية ستحقق أحلامك كلها لو تحليت بالشجاعة.

التعليقات

Sfgg :
Rr
رد

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع