هل سبق لك أن شاهدت بعض الأشخاص الذين يمتلكون قدرة كبيرة على الاحتفاظ بالهدوء والتعامل بكل رزانة مع أكثر المواقف الاجتماعية التي تثير الغضب؟ هناك احتمال كبير بأن هؤلاء الأشخاص يمتلكون ما يشير إليه علماء النفس بالذكاء العاطفي. الذكاء العاطفي هو القدرة على فهم وإدارة العواطف، ويتفق الخبراء على أن هذا النوع من الذكاء يلعب دورًا مهمًا في نجاح الفرد، وقد اقترح البعض بأن الذكاء العاطفي قد يكون أكثر أهمية من معدل الذكاء. إذن ما الذي يتطلبه الأمر لتكون ذكيا عاطفيا؟ اقترح دانييل جولمان عالم النفس أن هناك خمسة عناصر أساسية للذكاء العاطفي وهي كالتالي.

1- الوعي الذاتي

يعد الوعي الذاتي أو القدرة على التعرف على عواطفك وفهمها جزءًا مهمًا من الذكاء العاطفي، وذلك يشمل أيضاً أن تدرك تأثير أفعالك الخاصة، والحالات المزاجية التي تأتيك، وعواطف الآخرين، وأن تكون قادراً على إدراك شعورك اتجاه ما يحيط بك وكيف تتصرف حيالها، والتعرف على نقاط القوة والضعف الخاصة بك، والانفتاح لتعلم معلومات وخبرات جديدة.

يقترح جولمان أن الأشخاص الذين يمتلكون وعيا ذاتياً لديهم حس فكاهي جيد، وأنهم يثقون في أنفسهم وقدراتهم وأنهم يدركون كيف ينظر إليهم الآخرون.

2- التنظيم الذاتي

بالإضافة إلى إدراك مشاعرك وتأثيرك على الآخرين، يتطلب الذكاء العاطفي أن تكون قادرًا على تنظيم عواطفك وإدارتها. هذا لا يعني إخفاء عواطفك ومشاعرك الحقيقية، بل يعني ببساطة انتظار المكان والوقت المناسبين للتعبير عنها.

الأشخاص الذين يمتلكون هذه المهارة هم أكثر مرونة ويتمتعون بسرعة في التكيف مع التغيرات. كما أنهم يمتلكون قدرة جيدة على التعامل مع المشاكل والمواقف الصعبة وإيجاد حلول لها. وحسب جولمان، فهؤلاء لديهم حس كبير بالضمير، حيث يتحملون مسؤولية أفعالهم.

3- المهارات الاجتماعية

تعد القدرة على التفاعل بشكل جيد مع الآخرين جانبًا مهمًا آخر للذكاء العاطفي. ينطوي الفهم العاطفي الحقيقي على أكثر من مجرد فهم مشاعرك ومشاعر الآخرين، فأنت تحتاج أيضًا إلى أن تكون قادرًا على استخدام هذه المعلومات في تفاعلاتك واتصالاتك اليومية.

4- التعاطف

التعاطف أو القدرة على فهم مشاعر الآخرين وردود أفعالهم أمر بالغ الأهمية للذكاء العاطفي، ولا يمكن تحقيق التعاطف إلا إذا تحقق الوعي الذاتي.

يعتقد جولمان أن الفرد يجب أن يكون قادرًا على فهم نفسه قبل أن يتمكن من فهم الآخرين.  يشمل النضج العاطفي في هذه  الفئة الأشخاص الذين لديهم سمات مثل تصور الآخرين، والاهتمام بمخاوفهم، والقدرة على توقع الاستجابة العاطفية لشخص ما لمشكلة أو موقف ما، وفهم معايير المجتمعات ولماذا يتصرف الناس بالطريقة التي يتصرفون بها.

5- التحفيز

الأشخاص ذوو الذكاء العاطفي العالي يجيدون أيضًا تحفيز أنفسهم دون الحاجة إلى دعم خارجي. هذا يعني أن لديهم معيار جودة عالي لأنفسهم ولغيرهم. القادة ذوو الذكاء العاطفي العالي يضعون الأهداف ويحفزون أنفسهم للوصول إلى تلك الأهداف، كما أن لديهم أيضًا قدرة كبيرة على تحفيز الآخرين من خلال فهم ما يحفزهم على المستوى الفردي.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع