مرض ألزهايمر اكتشفه عالم الأعصاب ‘ألويس ألزهايمر” في عام 1905 واشتق بعد ذلك إسم المرض من إسم هذا العالم.
مرض ألزهايمر يعتبر أكثر أشكال الأمراض العقلية المتعقلة بالجنون والخبل انتشاراً في العالم، تظهر أعراضه على المصابين به بصورة تدريجية مع التقدم في العمر إلى درجةٍ تمنع المصاب من أداء معرفة المهام اليوميّة العادية التي يجب عليه القيام بها ومن ثم يؤدي إلى الوفاة.
إحصائيا يقدّر عدد المصابين بهذا المرض بأكثر من 50 مليون شخص حول العالم، حيث بعدل الأرقام يصاب شخصٌ كلّ 67 ثانية في الولايات المتحدة وحدها.
بجانب ذلك فإن عدد الوفيّات جرّاء هذا المرض تقدّر بأزيد من نصف مليون حالة كل عام.
فيما يلي سنعرض أبرز 5 علامات تدل على الإصابة بألزهايمر، وهي كالتالي :

النسيان باستمرار وعدم القدرة على أداء مهام المنزل أو العمل

أحد أشهر علامات ألزهايمر هو النسيان وققدان الذّاكرة خاصةً فيما يتعلق بالأمور القريبة أو القصيرة، أي بمعنى أنّ المصاب به يفقد وينسى المعلومات الّتي تعلّمها مؤخّراً، وهذا الأمر يؤثر عليه بسكل سلبي في أداء المهام المؤلوفة بحيث يصبح يجد صعوبة إتمام مهام يومية منها، قيادة السيارة أو التوجه لمكان سبق زيارته من قبل، أو عدم القدرة على إدارة الميزانية المالية في المنزل والعمل، بجانب صعوبة في اتّباع القوانين أو حتى لعب لعبة سبق له أن لعبها من قبل.

الخلط بين الأماكن والأوقات

المصابون بألزهايمر يفقدون القدرة على اتباع التواريخ والفصول وحتّى التوقيت في مدار اليوم،
ينسى المصاب أيضاً أين هو الآن أو كيف وصل لمكان معين، أحيانا هذا الأمر قد يحدث حتى مع الأشخاص الغير مصابين بحيث قد ينسون اليوم الذين هم فيه مثلًا ولكنّهم يتداركون الأمر ويعرفون بعد ذلك، أما المصاب فهو يجد صعوبة بالغة في تدارك الأمر وقد ينسى بعض ذلك بلحظات قليلة.

عدم تحديد الصور البصرية والعلاقات العائلية

من ضمن العلامات الّتي تنبئ بألزهايمر هي إيجاد مشاكل بصرية مثل صعوبة القراءة (بشرط أن تكون العينين سليمتين) أو كذا تقدير المسافات بين المصاب وبين مكان محدد أو معرفة الألوان تحديداً، هذا بالإضافة لإيجاد صعوبة في معرفة الأفراد ضمن العلاقات العائلية.

تغيّر في المزاج والطباع والشخصية

المريض بألزهايمر يصاحبه تغيّر واضحً في المزاج والطباع والشخصية عموماً، بحيث يصبح أكثرحيرةً وإرتباكاً وإحباطاً وقلقاً كما يصاب بالغضب والحزن بأسباب بسيطة لم يكن تأثر عليه سابقاً.

عدم القدرة على رسم “ساعة” كاملة في ورقة

هذه العلامة هي اختبار يقوم به الأطباء حول الأشخاص لقطع الشك باليقين بخصوص الإصابة بألزهايمر، فإذا توفرت العلامات السابق ذكرها بإضافة لعدم القدرة على رسم ساعة كاملة في ورقة (من 1 إلى 12 في المكان الصحيح وبالأعمدة الثلاث) فهذا يدل قطعا على الإصابة بألزهايمر إلا في حالات نادرة تتمثل في فقدان الذاكرة جراء الصدمة.

أيضاً :
هذه 7 أعراض إذا أحسست بها بشكل مستمر فهذا يعني أنك مصاب بالسكري .. اكتشفها

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع