هل علاقتك تسير كما خططت لها؟ ربما الآن تعيش بعض الأمور التي لا تبدو بأنها تتماشى مع توقعاتك، ربما تتسبب علاقتك الحالية في شعورك بالتوتر أو أنها تستهلك كل طاقتك. لو وُجدت هذه الأمور في علاقتك فربما يدل ذلك على أنك تعيش علاقة لا ينبغي أن توجد بها. التدقيق في الأسباب التي تجعلك تستمر في العلاقة يمكن أن تفتح عينيك على الحقيقة وتخبرك ما إذا كانت العلاقة تستحق تواجدك أم أنها تُدمرك في المقابل. هذه بعض العلامات التي تدل على أنك عالق في علاقة مدمرة وسامة.

مقارنة علاقتك بالآخرين

عندما تجد نفسك تقارن علاقتك بعلاقات الآخرين الأكثر سوءاً أو تدميراً وتهون على نفسك بقول “على الأقل ليست الأسوأ” فإن ذلك أكبر دليل على أن علاقتك مدمرة. أنت غير سعيد بالعلاقة ولكنك تقنع نفسك بعكس ذلك.

علاقتك تتطلب المزيد من الجهد

جميع العلاقات تحتاج لبذل المجهود ولكن عندما تجد بأنك تبذل الكثير من الجهد في العلاقة ولا توجد متعة بها فذلك يعني بأن علاقتك ليست في أفضل حالاتها. الحقيقة هي أن جميع العلاقات تحتاج لبذل القليل من الجهد من كلا الطرفين حتى تكون ناجحة، وبأنه لا ينبغي أن يقع عبء العمل والجهد على عاتق شخص واحد.

تنتظر من شريكك أن يتغير

يمر الناس بمراحل عديدة في حياتهم. بعض الأشخاص يتغيرون من أشخاص أنانيين إلى العكس. ولكن المشكلة تكمن في انتظار شريكك بأن يحقق هذا التغيير، وشريكك لا يظهر أي خطوة ملموسة من أجل تغيير سلوكه من أجل نفسه ومن أجل العلاقة، فإن ذلك يكون بمثابة علامة على أن علاقتك ليست في أفضل حالاتها.

تشعر بالذنب

عندما تشعر بالذنب لمجرد التفكير في ترك شريكك وتحزن لأنه لن يكون لديه أي شخص في حال قمت بمغادرته ويبدو لك بأن ذلك التصرف قاسي ولا يجب عليك القيام به. إذا كنت غير سعيد فإنه لا توجد أي طريقة لكي تستمر في إسعاد شريك حياتك. العلاقة التي يكون فيها شخص واحد هو المُثابر والمجتهد ليس علاقة جيدة.

ليس عليك أن تكون وحيداً

كثير منا يتحمل علاقات سيئة، غير مرضية أو مدمرة لمجرد الخوف من أن يكون وحيدا بعد الانفصال. إذا وجدت نفسك تفكر في أنك كنت ستنفصل عن شريكك إلا إذا لم تكن ستبقى وحيداً، فاعلم بأن ذلك علامة على أن علاقة ليست كما يجب أن تكون.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع