نجاح الفرد في حياته هو أمر رهين بالأفعال التي يقوم بها بشكل مستمر، حيث يوجد عادات تساعدك على بلوغ اهدافك و اخرى تحول دون ذلك،  لهذا يجب عليك الحرص على تبني العادات الجيدة و ترك العادات السيئة التي تكلفك العناء و الفشل.
في هذا الموضوع سنتطرق لأكثر العادات انتشارا و التي تقف بينك و بين أهدافك:

 

تضييع الوقت على شبكات التواصل الاجتماعي

مواقع التواصل شبيهة بالثقب الاسود الذي يصعب الافلات من جاذبيته، من المرجح انك قد مررت بتجربة تصفح احد تطبيقات التواصل على هاتفك ثم تدرك انك قضيت ازيد من ساعة دون ان تشعر، الوقت هو ثمين جدا يجب عليك ان تحسن استغلاله.

الشعور بالغيرة أكثر من اللازم

من طبيعتنا البشرية عدم الشعور بالرضا بما نملك، لكن اذا كنت تعيش بهذه النزعة فستشعر بالغيرة من الناس و انجازاتهم و هذا ما سيؤثر سلبا على صحتك الذهنية.

التركيز على الامور السلبية

الاشخاص الذين نجلس معهم، ألاشياء التي نقراها، نشاهدها، او نستمع اليها لها تأثير كبير على افكارنا و احاسيسنا. سيصبح من الصعب الشعور بالسعادة اذا تركت نفسك تسقط في هوة السلبية.

عدم الاهتمام بالجانب الصحي

كلنا نعلم ان صحتنا مهمة لكن أغلبنا لا يضعها ضمن أولوياته، يجب انت تعلم ان التمتع بصحة جيدة أمر لا يمكن شراؤه. اهمال الصحة سيكلف الكثير على المدى البعيد و سيكون من بين الاسباب التي تجعلك لا تشعر بالسعادة و الرضا عن الذات و نجاحك عموما، لذا يجب عليك اتباع أسلوب حياة صحي يتمثل في التغذية الجيدة و ممارسة التمارين الرياضية.

القاء اللوم على الاخرين

لوم الاخرين و خلق الاعذار هي اسهل طريقة للتهرب من مسؤولياتك و اخفاء عيوبك و اخطائك، اذا كنت ترغب في تخطي عقبات حياتك و المضي قدما نحو تحقيق اهدافك و النجاح في الحياة يجب عليك التحلي بحس المسؤولية و التوقف عن القاء اللوم على الاشخاص الاخرين او خلق الأعذار كيفما كانت و المبادرة في اخذ الخطوة لاولى.
 

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع