إذا كنت تعتقد بأن طريقة وعادة اختيار اسم المولود الجديد في الأسرة سواء تعلق الأمر بمولود ذكر أو أنثى هو أمر طبيعي وموحد في كل العالم فأنت مخطئ، فعادات اختيار تسمية الأطفال تختلف من ثقافة لأخرى، وهناك العديد من العادات الغريبة حيال هذا الأمر والتي ستدهشك كثيرا.

حسب الترتيب في الأسرة

سوف تستغرب من هذا الأمر لكنه حقيقي ي العديد من الدول، مثل إندونيسيا التي يحمل المولود الأول اسم من قائمة متعارف عليها هناك، أما في إيرلندا فالولد الأول يحمل اسم جده لأبيه والمولود الثاني يحمل اسم جده لأمه، بينما الثالث يحمل اسم عمه الأكبر ونفس الأمر ينطبق على الفتيات.

حسب ظروف الولادة

هناك قبيلة تدعى يوروبا تعيش في نيجيريا، تمتلك هذه القبيلة عادة غريبة في تسمية المواليد الجدد، فالتسمية تختلف حسب الفصل الذي ولدت فيه، فمثلا الشخص الذي يولد في الربيع قد يحمل اسم ثمر، ومن يولد في الشتاء يحمل اسم مطر.

اسم مؤقت ومزيف

يحتفل الصينيون بحفل يسمى حفل البيض الأحمر والزنجبيل، وهو احتفال يعقد بعد الشهر الأول من عمر المولود. قبل هذا الاحتفال، يعطى للطفل اسم مزيف ومؤقت حتى اختيار اسم حقيقي له يوم الحفل، حيث يتم حلق شعره بالكامل وتقديم الهدايا له ولعائلته.

اسم بشع

كانت بعض العائلات في منغوليا تطلق على أبنائها بعض الأسماء المنفرة وغير المعتادة والبشعة والتي كانوا يعتقدون بأنها تبعد الأرواح الشريرة والشياطين عنهم، مثل مونوخوي التي تعني الكلب الشرس أو كونبيس التي تعني ليس بشراً.

حسب الأبراج

هناك فئة عريضة من الأشخاص الذين يؤمنون بالأبراج في الهند، وهذا الأمر أثر على عادات تسمية المواليد الجدد هناك، فقد يحمل الطفل بكل بساطة اسم البرج الذي ولد فيه. الفرق الوحيد أنه في الجنوب يكمل الطفل اسم البرج كاملا بينما في الشمال يبدأ اسم المولود بأول حرف من اسم برجه.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع