خلال فصل الشتاء، يصاب معظم الأطفال بالأنفلونزا ونزلات البرد بسبب ضعف جهازهم المناعي وسهولة نقل الفيروسات والعدوى إليهم. الحقيقة أن هناك العديد من العادات الضارة التي تقوم بها الأمهات دون علمهن، والتي تتسبب في مرض الأطفال. قررنا في تفاصيل هذا المقال أن نتطرق إلى خمسة من تلك العادات حتى تحذر الأمهات منها.

القبلات المتكررة والحضن

تقوم الكثير من الأمهات بالتعبير عن حبها لطفلها عبر تقبيله بشكل متكرر وحضنه، ولكن يمكن لهذه العادة أن تضره وتلحق به الأذى. طبعاً يمكن للأم القيام بهذا لكن بحدود، فكثرة تقبيله تؤدي لتبادل الأنفاس بينهما وهذا ما يؤدي لنقل الفيروسات إليه مما يصيبه بالمرض، فجسمه يكون غير قادر على مقاومة الجراثيم والبكتيريا بشكل كبير.

ارتداء ملابس صوفية وشتوية ثقيلة

تقوم الكثير من الأمهات بإلباس الأطفال ملابس شتوية ثقيلة لحمايتهم من البرد، بينما الحقيقة أن هذه العادة مضرة لصحة الطفل، حيث إن الصوف يعتبر من الملابس الأكثر تخزينا للأتربة والغبار، ناهيك عن ملمسه الخشن، وكل هذه الأمور قد تسبب حساسية لجلد الطفل خاصة لو كانت بشرته حساسة.

أيضا، تخفيف هذه الملابس الثقيلة بشكل مفاجئ مضر لصحة الطفل، لهذا ينصح بختيار الملابس القطنية التي تحافظ على دفء الطفل وعلى النعومة.

اللعب بالألعاب الصغيرة

إن لعب الطفل بالألعاب الصغيرة والدباديب على وجه الخصوص يشكل خطرا على صحته، حيث إنها تجمع الأتربة والغبار الذي من الممكن أن يهجه جهازه التنفسي ويسبب له الحساسية، كما أنها يمكن أن تكون بمثابة ناقل للعدوى البكتيريا في حال كان يشاركها مع غيره من الأطفال، لهذا من الضروري الحرص على تعقيهما وتنظيفها بشكل مستمر وتفادي تركها لأطفال آخرين فقد يكونون حاملين للمرض.

الذهاب للخارج رغم المرض

تسمح بعض الأمهات للطفل للذهاب خارج البيت على الرغم من مرضه، وهذا ما يزيد من خطورة الوضع على صحته، وقد تؤدي لمضاعفات يصعب عليه تحملها. لا بد من إبقاء الطفل في المنزل عندما يكون مصابا بالزكام، ولا بد من توفير الراحة اللازمة واتباع العلاج.

شراء الدواء من الصيدلية دون وصفة طبية

تلجئ الكثير من الأمهات للذهاب للصيدلية لشراء الدواء للطفل عندما يصاب بالأنفلونزا أو نزلة البرد دون زيارة طبيب مختص والحصول على وصفة طبية، وهذا ما قد يجعلها تستخدم الدواء الخاطئ الذي لا يتسبب في شفاء الطفل بل قد يؤدي ذلك لظهور أعراض جانبية خطيرة تزيد من سوء حالة الطفل.

التعليقات

اترك تعليقاً إلغاء الرد

شارك الموضوع

وسوم الموضوع